أخر خبر

حل الجماعة الإسلامية في إندونيسيا: نهاية عصر أم تحول استراتيجي؟

الجماعة الإسلامية في إندونيسيا تعلن حل نفسها وإنهاء أنشطتها المتطرفة

أعلنت الجماعة الإسلامية، وهي جماعة مسلحة في جنوب شرق آسيا كانت مرتبطة بتنظيم القاعدة، حل نفسها علناً، مما يمثل نقطة تحول محتملة في الحرب ضد الإرهاب في إندونيسيا ويثير تساؤلات حول مستقبل الجماعة.

وقد أثار الإعلان الذي أصدره زعماء الجماعة ردود فعل متباينة، حيث أعرب بعض الخبراء عن شكوكهم بشأن دوافع المجموعة وإمكانية استمرار نشاطها السري.

News

ونفذت الجماعة الإسلامية بعضاً من أعنف الهجمات الإرهابية في إندونيسيا، مستهدفة المصالح الغربية وقوات الأمن الإندونيسية، بما في ذلك تفجيرات بالي عام 2002 التي أسفرت عن مقتل 202 شخص.

وقال أبو رسيدان، أحد قادة المجموعة، أثناء قراءته من بيان معد سلفا بحضور أعضاء كبار آخرين في مكتب الوكالة الوطنية لمكافحة الإرهاب في بوجور، على بعد حوالي 50 كيلومترا (31 ميلا) جنوب جاكرتا، “نحن مستعدون للمساهمة بشكل فعال في تقدم إندونيسيا وكرامتها”.

وقال محمد أدهي باكتي، المدير التنفيذي لمركز دراسة التطرف وإزالة التطرف، إن الجماعة الإندونيسية تحولت بالفعل بعيدا عن العنف تحت قيادة بارا ويجايانتو، الذي حصل على إجازة من السجن لحضور الإعلان.

وقال آدهي: “لقد اختار كبار الشخصيات في الجماعة الإسلامية المسار الأكثر منطقية بحل الجماعة”.

ومع ذلك، أعرب عن قلقه من أن الأعضاء من المستوى الأدنى قد لا يحذون حذوه. مضيف، “أنا قلق من ظهور مجموعات منشقة في المستويات الدنيا”.

News

ورحب بهذه الخطوة أيضا عبد الرحيم باعشير، نجل أبو بكر باعشير، أحد مؤسسي الجماعة، الذي قال “من الجيد لهم أن ينحلوا ويعلنوا عودتهم إلى حظيرة الدولة الإندونيسية”.

وتابع: “إنه يساعد على تبديد الفكرة الخاطئة بأن المسلمين إرهابيون.”

نشأة الجماعة الإسلامية

تأسست الجماعة الإسلامية في تسعينيات القرن العشرين بهدف واضح وهو إنشاء دولة إسلامية في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا.

وبالإضافة إلى تفجيرات بالي في عامي 2002 و2005، كانت المجموعة وراء هجمات عامي 2003 و2009 على فندق ماريوت في جاكرتا، وتفجير السفارة الأسترالية في العاصمة الإندونيسية في عام 2004.

اتخذت الحكومة الإندونيسية إجراءات صارمة ضد الجماعة بعد تفجيرات بالي الأولى، واعتقلت وسجنت العديد من قادتها.

News

تظهر في هذه الصورة الجوية آثار التفجير الذي استهدف ملهى ساري الليلي والمباني المحيطة به في 15 أكتوبر/تشرين الأول 2002 في كوتا، بالي.

وتم حظر الجماعة رسميا في عام 2008، لكنها واصلت العمل في الخفاء، وتجنيد الأعضاء، وجمع الأموال، وإجراء التدريبات العسكرية، بحسب مسؤولين ومحللين.

ويأتي قرار حل الجماعة بعد سنوات من الضغوط من جانب السلطات الإندونيسية التي اعتقلت العشرات من أعضاء الجماعة الإسلامية في السنوات القليلة الماضية.

ويعتقد أن زعيم المجموعة الحالي، بارا، الذي حُكم عليه بالسجن سبع سنوات بتهمة الإرهاب في عام 2020، فضل نهجًا أكثر اعتدالًا، مع التركيز على التواصل والتعليم الإسلامي بدلاً من العنف، بحسب محللين.

شكوك حول حل الجماعة

لكن حل الجماعة أثار شكوك البعض، إذ يعتقدون أنه ربما يكون مجرد خدعة لحماية أصول الجماعة ومصادر تمويلها، وخاصة شبكتها من المدارس الإسلامية.

وقال سفيان تسوري، وهو عضو سابق في الجماعة الإسلامية، إنه لاحظ غضباً داخل الجماعات الداخلية للجماعة الإسلامية إزاء إعلان حل الجماعة الإسلامية. وحذر من احتمال تشكيل جماعة إسلامية جديدة أكثر تطرفاً.

وأضاف سفيان في تصريحات صحفية: “بعد الحل، يجب أن تكون هناك مراقبة وتوجيه، وهي مسؤولية الحكومة. وبدون ذلك، فإن الحل لا معنى له”.

كما أعرب عن قلقه بشأن شبكة الجماعة التي تضم نحو 100 مدرسة، والتي قال إنها تدرس نسخة حرفية متشددة من الإسلام.

تعهد بإصلاح مناهج المدارس

وفي إعلانهم، تعهد زعماء الجماعة الإسلامية بإصلاح المناهج الدراسية في مدارس الجماعة لتتماشى مع التعاليم الإسلامية السائدة.

ووصف سيدني جونز، المستشار البارز في معهد تحليل سياسات الصراع في جاكرتا، حل الجماعة الإسلامية بأنه “تتويج لتحرك طويل الأمد نحو إنهاء وجود الجماعة الإسلامية كمنظمة سرية تعمل بشكل مفتوح لصالح التوعية والتعليم الإسلامي”.

وفي مقابلة أجريت معه في مايو/أيار الماضي مع موقع بنار نيوز، قال علي عمرون، الذي يقضي حكما بالسجن مدى الحياة لدوره في تفجيرات بالي عام 2002، إن الجماعة الإسلامية الإندونيسية أصبحت بلا زعيم منذ منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وقال إن حملة السلطات الإندونيسية على الجماعات المتطرفة تركت الجماعة الإسلامية بدون قيادة واضحة.

وقال إمرون “لا يوجد زعيم رسمي للجماعة الإسلامية الآن”، مضيفا أن اتفاقا داخليا يشير إلى أن الجماعة الإسلامية لم تعد موجودة ككيان رسمي.

وفي خضم تراجع أعمال العنف التي تقودها الجماعة الإسلامية الباكستانية، ظهرت جماعة أنصار الدولة المستوحاة من تنظيم داعش كتهديد جديد.

تأسست جماعة JAD في عام 2015 وتم حظرها الآن، وكانت مسؤولة عن الهجمات على الكنائس في سورابايا في عام 2018 وكاتدرائية في ماكاسار خلال أحد الشعانين.

كما فجر مهاجم تابع لجماعة “أنصار الدولة” مقرًا للشرطة في ميدان في عام 2019. ومع ذلك، لم ترد أنباء عن وقوع أي هجمات لجماعة “أنصار الدولة” منذ ذلك الحين.

News

نجاح لقوات الأمن والمجتمع في مكافحة الإرهاب

وقال عرفان إدريس، مدير الوقاية في الوكالة الوطنية لمكافحة الإرهاب، إن إعلان قادة الجماعة الإسلامية كان بمثابة نجاح ملموس لقوات الأمن والمجتمع في مكافحة الإرهاب وتحقيق حالة “الصفر هجوم” في إندونيسيا.

وأضاف “إننا نعمل وفقا للقانون وسنظل يقظين ضد أي تهديدات قد تنشأ”، مشيرا إلى أن “الإرهاب وأيديولوجيته يشكلان خطرا جسيما على وحدة الأمة”.

قد يبدو الإعلان عن حل الجماعة الإسلامية تطوراً إيجابياً على السطح، لكن نظرة فاحصة تكشف عن واقع أكثر تعقيداً وربما مثيراً للقلق، وفقاً لبيلفير سينغ، الأستاذ المشارك في جامعة سنغافورة الوطنية.

ويحذر سينغ من أن تاريخ الجماعات المتطرفة في إندونيسيا، مثل الجماعة الإسلامية، يتميز بالتحول وإعادة الظهور.

وأضاف أن “الجماعات المتطرفة لم تختف قط في إندونيسيا منذ عام 1945″، مضيفا أن الجماعة نفسها لديها تاريخ من التطور كل 15 إلى 20 عاما.

وحذر من أن حل الجماعة قد يُنظر إليه على أنه خطوة استراتيجية، مع استمرار بعض الأعضاء في أنشطتهم تحت الأرض وتشكيل جماعة جديدة أكثر خطورة.

وقال سينغ “إن إعلان بوجور قد يؤدي إلى حل الجماعة الإسلامية، ولكن هناك خطر ظهور منظمة أكثر خطورة من الجماعة الإسلامية في إندونيسيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى