أخر خبر

متى تنتهي الحرب في غزة؟.. وسائل إعلام إسرائيلية تكشف التفاصيل

معارك عنيفة في الشجاعية.. والكشف عن موعد انتهاء الحرب بصورتها الحالية

تواصلت الأحد، المعارك العنيفة في حي الشجاعية في مدينة غزة لليوم الرابع على التوالي، ما دفع عشرات آلاف الفلسطينيين إلى الفرار.

وأفاد مراسل وكالة فرانس برس وشهود عيان بأن غارات جوية عدّة استهدفت مناطق مختلفة في قطاع غزة خلال ليل السبت الأحد، بينها مدينة غزة شمالًا ورفح وخان يونس جنوبًا.

ويُنفّذ الجيش الإسرائيلي منذ الخميس عمليّة في الشجاعيّة في شرق مدينة غزة حيث يقول إنّ هناك “بنية تحتيّة إرهابيّة”. واستمرت العملية الأحد، بحسب شهود وأطباء.

وأفاد الجناحان المسلّحان لحركتَي حماس والجهاد الإسلامي بأنّهما يخوضان معارك مع القوّات الإسرائيليّة في منطقة الشجاعيّة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، أمام حكومة الحرب “قواتنا تعمل في رفح والشجاعية وكل أنحاء قطاع غزة”، مضيفًا “يتم القضاء على عشرات الإرهابيين كل يوم. إنها معركة صعبة نخوضها على الأرض أحيانًا عبر قتال بالأيدي، وكذلك تحت الأرض”.

وكانت إسرائيل أعلنت في بداية كانون الثاني/يناير أنها فكّكت “البنية العسكريّة” لحركة حماس في شمال قطاع غزة الذي شهد قتالًا عنيفًا في الأشهر الأولى من الحرب.

News

وقال الجيش الإسرائيلي السبت إن قواته “قضت على عدد من الإرهابيين وعثرت على أسلحة وشنّت غارات على مجمّعات قتالية مفخخة”، في موازاة قصف “عشرات مواقع البنية التحتية الإرهابية”.

وأعلن الأحد أيضًا مواصلة عملياته في رفح في جنوب القطاع وفي وسطه.

وقالت سهام الشوا (50 عامًا) من الشجاعية لوكالة فرانس برس “حياتنا أصبحت جحيمًا، لا نعرف إلى أين نذهب لحماية أنفسنا وكلّ مكان معرض للقصف”.

وفي الساعات الـ24 الأخيرة، قتل 43 فلسطينيا في الهجوم الإسرائيلي على غزة، بحسب وزارة الصحة التابعة لحماس.

نهاية الحرب بصورتها الحالية

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، الاثنين، أن التقديرات تشير إلى أن الإعلان عن نهاية الحرب بصورتها الحالية سيتم خلال 10 أيام.

فقد ذكرت القناة 13 الإسرائيلية أن التقديرات تشير إلى أن الإعلان عن نهاية الحرب بصورتها الحالية سيتم خلال 10 أيام بعد ذلك سينتقل الجيش الإسرائيلي إلى المرحلة الثالثة من الحرب، وتبدأ المفاوضات من أجل التسوية على الحدود الشمالية مع لبنان.

ونقلت القناة 13 عن مسؤول قوله إن “الحرب لن تنتهي.. وسنتحرك حيثما توجد معلومات استخباراتية عن نشاط حماس”.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي للقناة 13 الإسرائيلية أن النشاط في غزة سيستمر من خلال غارات وضربات جوية.

في الأثناء، نقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مسؤولين أمنيين إسرائيليين قولهم إن خطط “اليوم التالي” للحرب في غزة جاهزة وتنتظر الموافقة عليها.

News

العملية في رفح

في غضون ذلك، أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء السبت، مناقشة مع كبار مسؤولي الجيش الإسرائيلي في القيادة الجنوبية حول نهاية العملية في رفح.

وفي وقت سابق، أجرى وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت تقييما للوضع في رفح مع قائد الفرقة 162 المقدم إيتسيك كوهين وقادة الألوية المقاتلة في الميدان.

وفي محادثة مع قادة العمليات في رفح، قال غالانت: “النتائج مثيرة للإعجاب للغاية. القتال هنا في رفح يمثل شيئًا مهمًا للغاية، فنحن نغلق فعليًا المجال الجوي لحماس – معبر رفح والأنفاق”.

وأضاف “والنتيجة هي – ليس لديهم أي مكان. لتسليح أنفسهم، ليس لديهم مكان لتجهيز أنفسهم، ليس لديهم وسيلة لجلب تعزيزات، ليس لديهم وسيلة لرعاية ضحاياهم ونحن نرى ذلك جيدًا”.

وتابع الوزير الإسرائيلي قائلا: “لقد تحطمت روحهم القتالية، والوقت في الواقع يعمل ضدهم. وعلى عكس قصص بعض الأشخاص الموجودين في الأنفاق” مشيرا إلى أن قادة حماس “يصرخون” ولكن الحركة “تتآكل عمليًا”.

ظروف “لا تطاق”

اندلعت الحرب بعد هجوم غير مسبوق لحماس على إسرائيل في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، بدأ على أثرها الجيش الإسرائيلي حملة قصف مركّز ألحقها بهجوم برّي واسع النطاق على قطاع غزّة.

وأسفر الهجوم عن مقتل 1195 شخصًا معظمهم مدنيّون، حسب حصيلة لفرانس برس تستند إلى أرقام رسميّة إسرائيليّة.

واحتجز المهاجمون 251 رهينة ما زال 116 منهم في غزة، بينهم 42 يقول الجيش إنّهم لقوا حتفهم.

وقتل ما لا يقلّ عن 37877 شخصًا في قطاع غزة، بحسب آخر حصيلة لوزارة الصحّة التابعة لحماس.

ويشهد القطاع الذي تُحاصره إسرائيل وأُغلِق منفذه الوحيد إلى الخارج، معبر رفح، أزمة إنسانيّة كبيرة منذ دخول القوّات الإسرائيليّة إلى المدينة الحدوديّة مع مصر في أيّار/مايو.

وقالت منظّمة الصحّة العالميّة الجمعة إنّ 32 مستشفى من أصل 36 في القطاع تضرّرت منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر، وأصبح عشرون منها خارج الخدمة.

وقالت متحدّثة باسم الأمم المتحدة الجمعة إنّ المدنيّين الفلسطينيّين في قطاع غزة مجبرون على العيش في مبان أو مخيّمات دمّرها القصف بجوار أكوام ضخمة من القمامة. وندّدت بظروف “لا تطاق” في القطاع.

وعرضت لويز ووتريدج من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) الظروف المعيشية “القاسية جدًا” في قطاع غزة.

في تل أبيب، تجمّع آلاف المتظاهرين السبت ككلّ أسبوع، للمطالبة بإعادة الرهائن وإسقاط حكومة نتنياهو.

وتحدثت الرهينة السابقة نوعا أرغماني (26 عامًا) التي أُطلِق سراحها في 8 حزيران/يونيو مع ثلاث رهائن آخرين خلال عمليّة للجيش الإسرائيلي، في شريط فيديو قائلة “رغم عودتي إلى دياري، لا يمكننا أن ننسى الرهائن الذين ما زالوا محتجزين في أيدي حماس، ويجب أن نفعل كلّ ما في وسعنا لإعادتهم إلى ديارهم”.

News

تعديل خطة بايدن

وأعلن القيادي في حماس أسامة حمدان السبت، من بيروت أنّ الحركة تلقّت آخر مقترح لوقف إطلاق النار في غزّة في 24 حزيران/يونيو، مكرّراً اشتراط الحركة “وقفاً كاملاً للعدوان”.

وقال “هذا الاقتراح لا يزال حتى اللحظة لا يحقّق وقفاً كاملاً للعدوان أو انسحاباً شاملاً للاحتلال من قطاع غزة. وبالتالي نحن قلنا وبكل وضوح وما زال هذا موقفنا، بدون أن يتحقق ذلك، كل ما يقدّم من أوراق هو عبارة عن تضييع وقت وتوفير مدى زمني إضافي للاحتلال ليمارس الإبادة الجماعية ضد شعبنا ومحاولة من الإدارة الاميركية لإنقاذ نفسها”.

وعرض الرئيس الأمريكي جو بايدن في أواخر أيّار/مايو ما قال إنّه مقترح إسرائيلي على ثلاث مراحل يفضي إلى وضع حدّ للنزاع والإفراج عن الرهائن وإعادة إعمار قطاع غزة من دون أيّ وجود لحماس في السلطة.

لكنّ هذا المقترح الذي تبنّاه مجلس الأمن الدولي، لم يُفضِ إلى نتيجة حتّى الآن.

ونقل موقع “أكسيوس” الجمعة عن “ثلاثة مصادر مطّلعة بشكل مباشر” أنّ “إدارة بايدن قدّمت في الأيّام الأخيرة صيغة جديدة لبعض أجزاء الصفقة المقترحة حول الرهائن ووقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس في محاولة لسدّ الفجوات بينهما والتوصّل إلى اتّفاق”.

على الجبهة الشماليّة مع لبنان، حذّرت إيران السبت إسرائيل من “حرب إبادة” بـ”مشاركة كاملة لمحور المقاومة” الذي يضمّ طهران وحلفاءها الإقليميّين، في حال شنّت الدولة العبريّة هجوماً “واسع النطاق” على حزب الله في لبنان.

وأعلن حزب الله اللبناني الأحد، شن هجمات جديدة على مواقع عسكرية إسرائيلية عبر الحدود، فيما أشارت وسائل إعلام لبنانية إلى قصف إسرائيلي في جنوب لبنان.

وأفاد الجيش الإسرائيلي بأن “هجوما بطائرة من دون طيار متفجرة” على الجولان الذي تحتله إسرائيل قد أدى إلى إصابة جندي بجروح خطيرة، متحدثا أيضا عن قصف استهدف شمال إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه قصف من جهته “أهدافا إرهابية لحزب الله في جنوب لبنان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى