أخر خبر

التدريب القضائي يفتتح “ورشة العمل الوطنية في مجال مكافحة جرائم العنف ضد المرأة”

قام مركز التدريب القضائي بالنيابة الإدارية برئاسة المستشار أيمن نبيل مدير المركز، اليوم الثلاثاء بافتتاح “ورشة العمل الوطنية في مجال مكافحة جرائم العنف ضد المرأة” والتي من المقرر أن تستمر لمدة ثلاثة أيام.

جاء هذا تحت رعاية المستشار عمر مروان وزير العدل، و المستشار الجليل حافظ عباس رئيس هيئة النيابة الإدارية، وبالاشتراك مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وبتشريف القاضية أمل عمار مساعد وزير العدل لقطاع حقوق الإنسان والمرأة والطفل، والمستشار الدكتور محمد أبو ضيف الأمين العام للمجلس الأعلى للنيابة الإدارية، وكريستين ألبرتين ممثل المكتب الإقليمي للأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقد بدأت مراسم الافتتاح بكلمة القاضية أمل عمار مساعد وزير العدل لقطاع حقوق الإنسان والمرأة والطفل، والتي نقلت فيها للحضور تحيات معالي المستشار الجليل عمر مروان وزير العدل، وتمنياته بالتوفيق والسداد، وأن تأتي ورشة عمل اليوم بثمارها المرجوة.

وأعربت عن سعادتها بالتعاون المشترك بين وزارة العدل والنيابة الإدارية ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، مشددة على أن التنمية التامة والكاملة لأي بلد ورفاهيته وقضية السلم تتطلب مشاركة المرأة على قدم المساواة مع الرجل أقصى مشاركة ممكنة في جميع الميادين، وهو ما تضمنته مقدمة اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة “CEDAW”.
وأكدت على أن مصر تعيش العصر الذهبي للمرأة المصرية، في ظل دستور جديد يضمن لها حقوقها الاجتماعية والثقافية والمدنية والسياسية والاقتصادية، ويحقق لها المساواة، ويكفل لها الحماية من كافة أشكال العنف ضدها، وتمكينها من التوفيق بين واجبات الأسرة ومتطلبات العمل، فضلاً عن إرادة سياسة حقيقية حققت طفرة غير مسبوقة من المكتسبات والتمكين.

وتابعت: كما جاءت استراتيجية حقوق الإنسان التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية في ١١ / ٩ / ٢٠٢١ لتؤكد تلك الإرادة فيما تناولته محاورها من حماية الفئات الأولى بالرعاية ومنها حقوق المرأة والأشخاص ذوي الإعاقة، والتثقيف وبناء القدرات في هذا المجال، وهو ما توليه وزارة العدل اهتماماً جماً وتعمل على تحقيقه في إطار أهداف خطة الوزارة تحت قيادة المستشار عمر مروان وزير العدل، كما تناولت سيادتها الدور البارز للنيابة الإدارية وعلاماتها المضيئة فيما انتهت إليه تحقيقاتها في حماية حقوق المرأة، وأن ورشة العمل الجارية ستتناول نماذج منها كان لها دوراً فاعلاً في حماية المرأة من العنف.

واختتمت بتوجيه خالص لشكر لمعالي المستشار حافظ عباس رئيس هيئة النيابة الإدارية، على التعاون المثمر والبناء، وللشركاء في فريق مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وعلى رأسهم السيدة كريستينا ألبرتين وفريق عملها على كل الجهد المبذول نحو خروج ورشة العمل اليوم في أفضل صورة.

وفي كلمته رحب المستشار الدكتور محمد أبو ضيف الأمين العام للمجلس الأعلى للنيابة الإدارية، بالسادة الحضور، ونقل لهم خالص تحيات المستشار الجليل حافظ عباس رئيس هيئة النيابة الإدارية.

وأكد على أهمية التعاون بين النيابة الإدارية ووزارة العدل ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وحرص النيابة الإدارية على طرح كافة القضايا المجتمعية الهامة، وإيجاد الحلول القانونية الملائمة لها.

وأضاف أن النيابة الإدارية كإحدى الهيئات القضائية التي تضطلع بإنفاذ القانون، سيكون لها دور فعال في المواجهة القانونية للمشكلات والظواهر السلبية التي يفرزها المجتمع، وذلك في إطار الاستراتيجية التي تبناها معالي المستشار حافظ عباس رئيس الهيئة، والتي حرص فيها على الاهتمام البالغ بملف حقوق الإنسان بصفة عامة، وحقوق المرأة على وجه الخصوص، وهو ما كان من نتائجه إنشاء إدارة منظومة الشكاوى ومكافحة الفساد وتعارض المصالح، ووحدة شئون المرأة وحقوق الإنسان وذوي الهمم، بخلاف تفعيل العديد من الوسائل غير النمطية لتلقي شكاوى المواطنين والاستعانة بالتطبيقات الذكية وتقنيات الذكاء الاصطناعي.

ومن جانبه أشاد القاضي إيهاب المنباوي خبير مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، بدور الجهات المختصة بجمهورية مصر العربية بقضايا حقوق الإنسان وفقًا للمعايير القانونية.

وأكد على دور مصر الهام والريادي في هذا المجال، وأن المشاركة الإيجابية لأعضاء النيابة الإدارية ستسهم في إنجاح هذه الورشة التي تناقش قضية وطنية وعالمية هامة، خاصة لما توليه النيابة الإدارية من اهتمام بالغ بقضايا المرأة وتيسير وصولها للعدالة.

كما أكد على الدعم الذي يوفره مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لمكافحة العنف ضد المرأة وأيضًا العمل على تفعيل الاتفاقيات الدولية المعنية بهذا الشأن.

هذا ومن المقرر أن يتضمن جدول أعمال الورشة عددًا من الموضوعات الهامة على النحو الآتي:

اليوم الأول:

  • “استعراض أهداف الورشة ومنهجية العمل” من خلال القاضية رشا عبد المنعم محفوظ عضو المكتب الفني لحقوق الإنسان والمرأة والطفل، وفرح الجندي – المنسق التنفيذي لمشاريع العدالة الجنائية في مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.
  • “استعراض جهود وزارة العدل في مجال حماية المرأة ومناهضة العنف ضدها”، وتُلقيها القاضية رشا عبد المنعم محفوظ – عضو المكتب الفني لحقوق الإنسان والمرأة والطفل.
  • “الإطار القانوني الدولي لحقوق الإنسان”، ويُلقيها القاضي إيهاب المنباوي خبير مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.

اليوم الثاني:

  • “حماية حقوق المرأة وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في إطار تفعيل الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان”، للقاضي أحمد سناء خليل عضو المكتب الفني لحقوق الإنسان والمرأة والطفل.
  • “نظرة عامة حول آليات حماية ودعم المرأة واستعراض دور المكاتب ذات الصلة في التشريعات المقارنة”، ويُلقيها القاضي محمد عبد الصادق رئيس الاستئناف بمحكمة استئناف القاهرة.
  • “دور النيابة الإدارية في حماية المرأة من جميع أنماط العنف”، للمستشار سعد خليل نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية.
  • “الملامح العامة لنصوص وأحكام اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة”، للقاضي/ إيهاب المنباوي – خبير مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.

اليوم الثالث:

  • “مشروعية الدليل الإلكتروني في جرائم العنف ضد المرأة ذات الصلة”، للقاضي إيهاب المنباوي.
  • “دور الطب الشرعي في إثبات جرائم العنف ضد المرأة”، للدكتورة بانسيه عبد الفتاح مقلد الطبيب الشرعي بمصلحة الخبراء والطب الشرعي.
  • “أنماط العنف في سياق التشريعات الوطنية”، للقاضي محمد عبد الصادق رئيس الاستئناف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى