أخر خبر

قسد تعلن التراجع عن انتخاباتها.. ومصدر يؤكد لأخبار الآن “تلقت تهديدات”

قسد تعلن تأجيل الانتخابات المحلية في شمال وشرق سوريا إلى شهر آب

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” تأجيل الانتخابات التي كان من المزمع عفدها في 11 يونيو حزيران إلى الشهر الثامن من العام الحالي آب/أغسطس، بحجة عدم الاستعداد الكافي من قبل الأحزاب المشاركة.

تقلت تهديدات

مصدر مطلع على الانتخابات في مناطق شمال شرق سوريا قال لأخبار الآن أن قوات سوريا الديمقراطية أعلنت تأجيل الانتخابات، ولكن هذا تأجيل على استحياء لأنها ستلغي الانتخابات بنسبة كبيرة.

وأضاف أن “قسد” تلقت تهديدات كثيرة من النظام السوري وتركيا وروسيا خاصة أن التهديد الروسي يعني الانسحاب من الاتفاقية الأمنية التي أبرمت مع النظام السوري.

وأشار أن قيادة قوات سوريا الديمقراطية شعرت بالحرج، وبنفس الوقت شعرت بجدية التهديدات ولكي لا تخسر جمهورها، أعلنت تأجيلها بانتظار ما ستسفر عنه العملية التركية التي أعلنت عنها أنقرة في قوت سابق لخوض عمليات عسكرية في شمال العراق وشمال سوريا.

News

قسد تتراجع

كانت الإدارة الذاتية قد أعلنت عن إجراء انتخابات بلدية في 11 يونيو/حزيران الجاري في مناطق الشهباء وعفرين ومنبج بريف محافظة حلب، ومقاطعتي الفرات والطبقة التابعتين لمحافظة الرقة، إضافة إلى مدن وبلدات ريف دير الزور الشرقي ومناطق الجزيرة السورية في محافظة الحسكة، لكن هذا الإعلان أثار موجة تصريحات من كافة الفاعلين السياسيين والعسكريين في الميدان السوري، كان من أبرزها تصريح الخارجية الأمريكية بأن “أي انتخابات تجري في سوريا يجب أن تكون حرة ونزيهة وشفافة وشاملة، كما دعا قرار مجلس الأمن رقم 2254، ولا نعتقد أن الظروف المناسبة لمثل هذه الانتخابات متوفرة في شمال شرق سوريا في الوقت الحاضر”.

في نهاية المطاف، رضخت الإدارة الذاتية وأعلنت تأجيل الانتخابات إلى أغسطس/آب القادم، وذلك “استجابة للمطالب الواردة من قبل الأحزاب والتحالفات السياسية المشاركة في الانتخابات، والتي طالبت المفوضية العليا للانتخابات بتأجيل الانتخابات لموعد آخر، وذلك لضيق الوقت المخصص للفترة الدعائية ولتأمين المدة الكافية من أجل مخاطبة المنظمات الدولية لمراقبة سير العملية الانتخابية”، بحسب بيانها الصادر يوم 6 يونيو/حزيران الجاري.

News

 

الموقف الأمريكي

تباينت التحليلات والتخمينات السياسية بشأن موقف الحليف الأمريكي تجاه “قسد”، لكنّ الاستراتيجية الأمريكية تقوم على سياسة التحكم بالمشاكل والإمساك بخيوطها لا حلّها، لذلك فإن الموقف الأمريكي بالرغم من أنه أسعد المعارضةَ السورية وطمأنها، فإنّه لم يزل الشك في كونه مناورة تكتيكية أو استراتيجية سياسة.

لكنّ رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية هادي البحرة كان أكثر تفاؤلاً بالرفض الأمريكي، وإن كان رفضا على استحياء، مؤكدا أن “الموقف الأمريكي هو رسالة واضحة تؤكد أن الولايات المتحدة ما تزال تلتزم بالحل السياسي وفق القرار 2254، على الرغم من التراخي العام في تطبيق بنوده!”.

News

تركيا تستعد

نقلت صحيفة “حرييات”، عن مصادر في وزارة الدفاع التركية، قولها إن رئيس الجمهورية ووزير الدفاع، يشار غولر، قاما بـ”التحذيرات الضرورية”، وإن “ما يسمى بانتخابات، يجب أن يلغى نهائياً، وألَّا يكتفى بالتأجيل”.

كذلك، جاءت العناوين الرئيسة لمعظم الصحف المؤيدة للسلطة لتشير إلى أن الموقف التركي الحازم هو الذي “أفشل اللعبة الكردية”.

ووفق الكاتب عبد القادر سيلفي، في “حرييات”، فإن “النظام السوري، كما إيران وروسيا، التزموا الصمت إزاء الانتخابات. أمّا الولايات المتحدة، فاكتفت ببيان خجول. فقط تركيا هي التي رفعت الصوت، والصوت الحازم لتركيا فتح الباب أمام إفشال اللعبة”.

ووفق الكاتب، فإن المخطط الذي وضع سابقاً كان “يلحظ إقامة ممر كردي في شمال سوريا من حدود العراق إلى البحر المتوسط. لكن العمليات العسكرية التركية من درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام، حولته إلى شظايا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى