أخر خبر

ضربة كبيرة تستهدف مخيم النصيرات في غزة.. ما حصيلة الهجوم؟

ضربة جوية إسرائيلية تستهدف مدرسة تابعة للأونرا في مخيم النصيرات

أعلن الجيش الإسرائيلي الخميس أنه نفذ ضربة جوية “مميتة” على مدرسة تابعة للأونروا في وسط غزة قال أنها تؤوي “مجمعا لحماس”. و أعلن مستشفى في قطاع غزة الخميس ارتفاع عدد قتلى الغارة الجوية الإسرائيلية على مدرسة تابعة للأمم المتحدة إلى 37 قتيلاً.

وأكد مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح استقبال “37 شهيدا” جراء الغارة على مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن “طائرات مقاتلة نفذت ضربة دقيقة استهدفت مجمعاً تابعاً لحماس داخل مدرسة للأونروا في منطقة النصيرات”، مضيفا أنه تم “القضاء” على عدد من المسلحين.

وأكّد الجيش في البيان أن “إرهابيي حماس والجهاد الإسلامي الذين ينتمون إلى قوات النخبة وشاركوا في الهجوم الإجرامي على بلدات في جنوب إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر كانوا ينشطون في هذا المجمع“.

من جهته، أفاد المكتب الإعلامي لحماس عن مقتل 27 شخصاً على الأقل وإصابة العشرات في الضربة التي استهدفت المدرسة ونقل المصابين إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح. واتهم الجيش الإسرائيلي بارتكاب “مجزرة مروعة”.

وكان المستشفى أبلغ عن عطل في المولد الكهربائي في وقت سابق ليلاً، ما قد يؤدي إلى تعقيدات في تقديم العلاج للمصابين والمرضى وبالتالي إلى “كارثة إنسانية”.

وقبل الضربة الإسرائيلية، استقبل المستشفى ما لا يقل عن 70 قتيلا وأكثر من 300 جريح منذ الثلاثاء، معظمهم من النساء والأطفال، وذلك عقب غارات إسرائيلية على وسط غزة، بحسب منظمة أطباء بلا حدود.

ضربة كبيرة تستهدف مخيم النصيرات في غزة.. ما حصيلة الهجوم؟

وقالت كارين هوستر من منظمة أطباء بلا حدود في غزة “كانت رائحة الدم في غرفة الطوارئ هذا الصباح لا تطاق. هناك أشخاص ممددون في كل مكان، على الأرض وفي الخارج. نقلت الجثث في أكياس بلاستيك. الوضع لا يحتمل”.

من جهتها، وجدت الأونروا، الوكالة الأممية التي تنسّق غالبية المساعدات في غزة، نفسها في قلب أزمة بعدما  اتهمت إسرائيل في كانون الثاني/يناير 12 من موظفيها البالغ عددهم 13 ألفا في غزة بالتورط في الهجوم الذي نفذته حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر.

وأدى الاتهام إلى تعليق عدد من الدول تمويل الوكالة بشكل مفاجئ، بينها الولايات المتحدة، الجهة المانحة الرئيسية، ما يهدد عملها في غزة، رغم أن دولا عدة استأنفت التمويل لاحقا.

وطالب المفوض العام للوكالة فيليب لازاريني إسرائيل بوقف “حملتها” ضد الوكالة في مقال نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الجمعة.

فيما تواصل الولايات المتحدة وقطر ومصر، الدول الثلاث التي تتولى دور الوساطة، جهودها سعيا لإقناع طرفي النزاع بالتوصل إلى وقف إطلاق النار، بعد أيام من إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن مقترحا قدمه على أنه خطة إسرائيلية.

ويلحظ المقترح وقفا لإطلاق النار خلال فترة أولى من ستة أسابيع مع انسحاب القوات الإسرائيلية من كل المناطق المأهولة بالسكان في قطاع غزة وتبادل رهائن ولا سيما نساء ومرضى مع فلسطينيين معتقلين في إسرائيل، قبل بدء إعادة إعمار غزة.

ضربة كبيرة تستهدف مخيم النصيرات في غزة.. ما حصيلة الهجوم؟

وبحسب مصدر مطّلع على المفاوضات، عُقد اجتماع الأربعاء في الدوحة “بين رئيس الوزراء القطري ورئيس المخابرات المصرية و حماس للبحث في اتفاق هدنة في غزة وتبادل رهائن ومعتقلين”.

لكنّ يبدو أن مطالبات الجانبين المتضاربة ستصعّب عملية التوصل إلى اتفاق.

فإسرائيل تقول إنها تريد “القضاء” على حماس التي تتولى السلطة في غزة منذ العام 2007 والتي تصنّفها منظمة إرهابية مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، في حين قال رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية الأربعاء إن حماس ستتعامل “بجدية وإيجابية مع أي اتفاق على أساس وقف العدوان بشكل شامل والانسحاب الكامل وتبادل الأسرى”.

اندلعت الحرب إثر هجوم غير مسبوق نفذته حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر داخل إسرائيل وأسفر عن مقتل 1194 شخصاً، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استناداً إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 120 منهم في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

وردت إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 36586 شخصًا في غزة، معظمهم من المدنيين، وفقا لوزارة الصحة في القطاع الذي تحكمه حماس.

فيما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء “نحن جاهزون لشن عملية مكثفة للغاية في الشمال” مؤكدا “بهذه الطريقة أو بأخرى سنعيد الأمن للمنطقة الشمالية”، على الحدود مع لبنان التي تشهد تبادلا شبه يومي للقصف بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله اللبناني منذ اندلاع الحرب مع حماس في قطاع غزة.

من جهتها، حذّرت الولايات المتحدة من “تصعيد” في لبنان معتبرة أن اندلاع نزاع من شأنه فقط أن يضر بأمن اسرائيل.

وأعربت الأمم المتحدة بدورها عن “قلقها البالغ” إزاء التوترات على الحدود بين لبنان وإسرائيل ودعت الطرفين إلى وقف التصعيد.

في وقت مبكر الخميس، انطلقت صفارات الإنذار في المطلة الحدودية مع لبنان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى