أخر خبر

أهالي الأسرى الإسرائيليين يحتجون خارج اجتماع برلماني يحضره نتنياهو

احتج عدد من أهالي الأسرى الإسرائيليين في قطاع غزة، الإثنين، قبالة قاعة في الكنيست البرلمان بمدينة القدس الغربية، تجتمع فيها لجنة الخارجية والأمن بحضور رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وفي ظل مفاوضات غير مباشرة متعثرة منذ أشهر، تضغط عائلات الأسرى والمعارضة على حكومة نتنياهو لإبرام اتفاق مع حركة حماس لوقف إطلاق النار في غزة وتبادل الأسرى.

وحمل المحتجون صوراً للأسرى مكتوباً عليها “أعيدوهم إلى الوطن”، فيما انتشر أفراد من قوات الأمن في محيط القاعة لمنع المحتجين من الوصول إليها، حسب مراسل الأناضول.

وتقدر إسرائيل وجود 128 أسيراً إسرائيلياً بغزة، فيما أعلنت حماس مقتل أكثر من 70 منهم في غارات عشوائية شنتها إسرائيل، التي تحتجز في سجونها ما لا يقل عن 9 آلاف و500 فلسطيني.

ووفق موقع “تايمز أوف إسرائيل”، فإن عيناف زانجوكر، والدة الأسير بغزة متان زانجوكر، هددت النائب البرلماني نيسيم فاتوري من حزب “الليكود” بقيادة نتنياهو أثناء دخوله إلى الجلسة.

ونقل عن زانجوكر قولها: “سوف ألاحقك طوال حياتي إذا أعدت ابني في نعش ويمكنك تقديم شكوى بأنني أهددك”.

كما شارك عدد من أهالي الأسرى في اجتماع للجنة التعليم والثقافة والرياضة البرلمانية، حسب بيان للكنيست وصلت الأناضول نسخة منه.

وقال الكنيست: “خاطبت عيناف زنجوكر، والدة متان زانجوكر، وزير العمل يوآف بن تسور في المناقشة بقولها: الرهائن ينتظرون منا أن نوقف العذاب الجهنمي الذي يعيشونه”، على حد قولها.

وأضافت: “لا تتأخروا، فعدد الرهائن الأحياء آخذ في التضاؤل. من واجبكم إنقاذ أولئك الذين ما زالوا على قيد الحياة، وإحضار أولئك الذين قُتلوا”.

وأردفت زانجوكر: “لن يضر، سيدي الوزير، أن تخرج مجموعتك البرلمانية وتعلن أنها تدعم هذه الصفقة، وهي صفقة من شأنها إنقاذ الأرواح وإعادة مَن قتلوا لدفنهم في الوطن”.

ورد بن تسور عليها: “سنبذل قصارى جهدنا لضمان عودتهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى