أخر خبر

“ على الأصل دور ” .. صناعة الفخار في المنيا مهنة تتوارثها الأجيال

كتب-أسامة خليل
تعد صناعة الفخار من أقدم الصناعات التقليدية في المنيا، وذلك الفن الذي يرجع تاريخه إلى عصر الفراعنة.

وتعتمد مهارة صناعة الأواني والأدوات الفخارية بأشكالها وأحجامها المختلفة على تقنيات فنية عالية تساهم في تشكيلها إضافة إلى معرفة أنواع الرمال المستخدمة نظرا لأن نوعية الرمل وجودته يساعدان في اتخاذ الشكل المراد، ليحولوه إلى تحف فنية رائعة بين طرفة عين وانتباهتها، ليحصدوا أرباحًا لا بأس من تصدير أعمالهم الفنية إلى مختلف الدول.

بخصوص صناعة الفخار في محافظة المنيا، فهي من الصناعات التقليدية المميزة لهذه المنطقة من مصر. فيما يلي بعض النقاط الرئيسية:

  1. تاريخ الصناعة:
  • صناعة الفخار في المنيا لها جذور تاريخية عميقة، تعود إلى العصور القديمة.
  • كانت إحدى الصناعات البارزة في العصر الفرعوني والقبطي والإسلامي.
  • استمرت هذه الصناعة التقليدية عبر التاريخ حتى وقتنا الحالي.
  1. المنتجات الرئيسية:
  • أشهر منتجات الفخار في المنيا هي: الأواني المنزلية، والأدوات الزراعية، والتحف الفنية.
  • تشتهر المنيا بإنتاج أواني الطهي والخزف المطلي والمزخرف بطرق تقليدية.
  • كما تنتج أدوات الزينة والديكور المصنوعة من الفخار.
  1. مراكز الإنتاج:
  • تتركز أهم مراكز إنتاج الفخار في مدن المنيا مثل: المنيا، بني مزار، ملوي.
  • يوجد بها ورش وأفران لإنتاج وحرق المنتجات الفخارية.
  • يعمل بها حرفيون ماهرون ينتقلون المهارات من جيل لآخر.
  1. التحديات والجهود المبذولة:
  • تواجه هذه الصناعة تحديات مثل المنافسة من المنتجات المستوردة والحاجة لتطوير التقنيات.
  • تبذل الجهات الحكومية والمنظمات المحلية جهوداً لدعم هذه الصناعة التراثية.
  • تنظيم معارض وتسويق المنتجات محلياً وعالمياً لتشجيع هذه الصناعة.

بشكل عام، تُعد صناعة الفخار في المنيا إرثًا حضاريًا وثقافيًا مميزًا لهذه المنطقة من مصر، ويتم العمل على المحافظة عليها وتطويرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى