أخر خبر

حزب المؤتمر: معاناة المواطن الفلسطيني كانت حاضرة في كلمة السيسي أمام القمة العربية

قال اللواء الدكتور رضا فرحات نائب رئيس حزب المؤتمر وأستاذ العلوم السياسية إن مشاركة الرئيس السيسي في الدورة الثالثة والثلاثين، لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، التي تعقد بمدينة المنامة بمملكة البحرين، تعكس التزام مصر بالتعاون الإقليمي للتصدي لكافة التحديات الأمنية والسياسية التي يمر بها العالم العربي ودور مصر كوسيط لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة مشيرا إلى أن الرئيس السيسي أكد على أهمية توقيت هذه القمة لأنها تأتي في ظروف استثنائية في ظل الممارسات اللاإنسانية من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلي والتي تعود بنا إلى العصور الوسطى مطالبا المجتمع الدولى بموقف جاد لوقف هذه الاعتداءات الوحشية علي الأشقاء الفلسطينين .
وشدد نائب رئيس حزب المؤتمر على أن كلمة الرئيس السيسي خلال القمة عبرت عن صوت معاناة المواطن الفلسطيني من ويلات الحرب، وعكست طبيعة تعاطي السياسة المصرية مع المواقف الخارجية إقليميا ودوليا ووضعت أسس واضحة لوقف نزيف الدم الفلسطيني واستقرار الوضع بالمنطقة العربية بأكملها وكشفت عن الموقف المصري الداعم لكافة الجهود العربية من أجل دفع مسيرة التنمية والتقدم للأمام والتأكيد علي موقف مصر الثابت برفض تصفية القضية الفلسطينية وتهجير الفلسطينيين من أراضيهم.

وأضاف نائب رئيس حزب المؤتمر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي لم يدخر جهدا في كافة لقاءاته لحشد الرأي العام الدولي والإقليمي نحو رفض التهجير وتمكين أهالي قطاع غزة من العودة إلى ديارهم مشددا على أن موقف مصر الرافض جملة وتفصيلا الوضع الحالي والكارثة الإنسانية في غزة واضح وصريح والتخاذل عن وقف هذه الحرب ينذر بتوسع المواجهات العسكرية فى المنطقة وستكون عواقبها وخيمه علي العالم أجمع وليس منطقة الشرق الأوسط فقط

وأوضح نائب رئيس حزب المؤتمر أن مصر المحرك الرئيسي للجهود العربية والإقليمية المتعلقة بالقضية الفلسطينية وتحمل على عاتقها حقوق الأشقاء الفلسطينيين المشروعة في كافة مشاركاتها بالمحافل الدولية والمنابر العالمية وستظل متمسكة بدورها حتى إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وضرورة وصول المساعدات الإنسانية والاغاثية للمتضررين من ويلات هذه الحرب الشعواء ضد أبناء الشعب الفلسطيني وانتزاع موقف دولي واضح برفض تصفية القضية الفلسطينية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى