أخر خبر

خسائر تقدر بالمليارات.. ما هي أزمة التلوث البلاستيكي؟

اقتصاديات النفايات البلاستيكية: التكاليف والفرص

أثارت التداعيات الاقتصادية المتشابكة مع إدارة النفايات البلاستيكية أزمة البحث عن بدائل مستدامة.. فما هو العبء المالي لإدارة هذه النفايات؟ وما هي الحوافز الاقتصادية للحد من النفايات البلاستيكية؟

خلال حدث عقد في الجمعية الجغرافية الوطنية في 26 فبراير 2020، تم توقع الاستثمار اللازم لحل مشكلة التلوث البلاستيكي في المحيطات في حدود 150 مليار دولار.

جاء هذا البيان خلال عرض تقديمي رئيسي قدمه أندرو مورليت، الرئيس التنفيذي لمؤسسة إلين ماك آرثر، التي قادت الجهود للتحول نحو الاقتصاد الدائري عبر قطاعات صناعية متعددة، وقال: “الاستثمار ليس مشكلة مليار دولار، بل مشكلة 150 مليار دولار”.

ويأتي هذا إلى حد كبير استجابة لتعهد التحالف الذي تقوده الصناعة لإنهاء النفايات البلاستيكية (AEPW)، والذي تعهد في السابق بإجمالي 1.5 مليار دولار في هذه الجهود بحسب ما نقلته FPF.

وقال مورليت: “نحن نعلم أن الأسواق النامية لن تكون قادرة أو راغبة في استثمار هذا النوع من الأموال بعد الاستخدام” مضيفاً “نحن بحاجة إلى تعزيز الصناعة والمساهمة فعلياً في إنشاء تلك البنية التحتية حتى تتمكن هذه الأنظمة من النمو”.

News

ردًا على تعليق مورليت، قال جاكوب دور، الرئيس التنفيذي لـ AEPW، خلال حلقة نقاش في هذا الحدث: “نحن ندرك أن 1.5 مليار دولار لا تكفي لحل المشكلة، ولكن إذا كان بإمكاننا أن نكون جزءاً من تحديد الحلول التي يمكن أن تحل المشكلة، فإننا نعلم أن الموارد موجودة هناك”.

ومضى يقول إن هناك العديد من مصادر تمويل رأس المال الاستثماري والأسهم الخاصة المهتمة بالاستثمار لحل المشكلة، لكن الحلول التقنية اللازمة غير موجودة حتى الآن ثم قدرت AEPW أن هناك حاجة إلى استثمارات بقيمة 50 مليار دولار على الأقل للبنية التحتية لإدارة النفايات في آسيا وحدها.

وشدد مورليت على أن غالبية الحلول الحقيقية تكمن في معالجة المشكلات في التصميم الأولي للمنتجات، وليس في إدارة النفايات في نهاية الأنبوب. وأُعلن أيضاً أن مؤسسة Pew Charitable Trust ستصدر تقريراً يوفر مزيداً من التفاصيل حول تقديرات التكلفة البالغة 150 مليار دولار.

كما أطلقت هذه المنظمة مؤخراً مبادرة مدتها سنتان لتحديد الاستراتيجيات الأكثر فعالية لمعالجة التلوث البلاستيكي البحري وقياس تلوث المحيطات في ظل سيناريوهات مختلفة حتى عام 2040.

كوكا كولا أكثر علامة تجارية تسبب التلوث البلاستيكي في العالم

وجدت دراسة دولية أن 56 شركة من العلامات التجارية تسهم بأكثر من نصف النفايات البلاستيكية الموجود في البيئة على مستوى العالم.

شاركت في الدراسة 12 منظمة دولية بما في ذلك الوكالة الوطنية للعلوم الأسترالية ومنظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية. وتقدم أول تقدير كمي على الإطلاق للمسؤولية عن التلوث البلاستيكي.

ووجدت الدراسة التي نشرت نتائجها يوم الخميس أن 56 شركة كانت مسؤولة عن أكثر من نصف النفايات البلاستيكية التي تحمل علامات تجارية. وكانت هناك 13 شركة تقف كل منها وراء أكثر من 1%.

News

وتعد شركة كوكا كولا أكبر علامة تجارية منتجة للنفايات البلاستيكية، بما يمثل 11% من الإجمالي العالمي، تليها شركة بيبسيكو بنسبة 5%، وكل من نستله وشركة الأغذية الفرنسية دانون بنسبة 3% منهما.

وكانت الشركات الـ13 المسؤولة عن ما لا يقل عن 1% من منتجي الأغذية أو المشروبات أو التبغ.

وقالت كاثي ويليس، الباحثة بمنظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية: “توفر هذه النتائج رؤى جديدة حول المنتجات البلاستيكية التي ينتهي بها المطاف في البيئة وتسلط الضوء على أهمية وضع الحلول لمعالجة المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد”.

ودعت ويليس إلى وضع معايير دولية لتحسين تغليف العلامات التجارية من أجل تعزيز إمكانية تتبع التلوث البلاستيكي والمساءلة عنه.

العبء المالي لإدارة النفايات البلاستيكية على الاقتصادات

إن التداعيات الاقتصادية لإدارة النفايات البلاستيكية واضحة في جميع أنحاء العالم. على سبيل المثال، يجسد نظام إدارة النفايات البلاستيكية في كندا فرصة اقتصادية ضائعة، حيث يتم توجيه 86% من النفايات البلاستيكية إلى مدافن النفايات، مما يعني خسارة تقترب من 8 مليارات دولار، ومن المتوقع أن تتصاعد إلى أكثر من 11 مليار دولار بحلول عام 2030.

وفي الولايات المتحدة، يقدر صافي عبء تكلفة تشغيل إدارة النفايات البلاستيكية بنحو 660 مليون دولار أمريكي سنويًا، وتنبع بشكل رئيسي من أنشطة التجميع والفرز. التلوث البلاستيكي البحري وحده مسؤول عن خسارة سنوية مذهلة تصل إلى 2.5 تريليون دولار.

ويسلط تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الضوء على الحقيقة القاتمة المتمثلة في أن 9% فقط من النفايات البلاستيكية يتم إعادة تدويرها بنجاح، وينتهي الجزء الأكبر منها في مدافن النفايات أو البيئة.

الحوافز الاقتصادية للحد من النفايات البلاستيكية

الاستثمار في البحث والتطوير: خصصت وزارة الطاقة الأمريكية ما يصل إلى 14.5 مليون دولار للبحث والتطوير بهدف الحد من النفايات البلاستيكية وتقليل الطاقة المستخدمة في إعادة تدوير المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد.

الضرائب: يقترح قانون التخفيض رسمًا قدره 20 سنتًا لكل رطل على بيع راتينج البلاستيك الخام المستخدم في المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، مما يعزز المثبط المالي لاستخدام البلاستيك.

فوائد ضريبة البلاستيك: من الممكن أن تعمل ضريبة البلاستيك على تحفيز التصميم والابتكارات التقنية، وتحسين قيمة البلاستيك وجمع النفايات، وزيادة الوعي العام والمسؤولية.

الأدوات التنظيمية: يمكن لأدوات السياسة التنظيمية أن تحفز إعادة التدوير، وبالتالي ضمان الجدوى المالية لجمع النفايات البلاستيكية وإعادة تدويرها.

خلق فرص العمل والنمو الاقتصادي في قطاع إعادة التدوير

إن قطاع إعادة التدوير ليس مجرد معقل للاستدامة البيئية ولكنه أيضاً محرك قوي للنمو الاقتصادي وخلق فرص العمل.

على سبيل المثال، في ولاية كارولينا الجنوبية، تمثل إعادة التدوير تأثيراً اقتصادياً بقيمة 13 مليار دولار وتوفر أكثر من 54000 فرصة عمل.

في ولاية مينيسوتا، يوظف قطاع إعادة الاستخدام ما يقرب من 46000 شخص، ويولد أكثر من 4 مليارات دولار من إجمالي المبيعات سنوياً.

افترضت دراسة في المملكة المتحدة أنه يمكن إنشاء أكثر من 51000 فرصة عمل في مجال إعادة التدوير إذا تم إعادة تدوير 70% من النفايات المجمعة.

إن نموذج الاقتصاد الدائري، الذي يشمل إعادة التدوير، لديه القدرة على خلق ما يصل إلى 45 مليون وظيفة جديدة في إدارة النفايات، مع وظائف الإصلاح التي تخلق وظائف أكثر 200 مرة من مدافن النفايات والحرق.

إمكانية تحول السوق نحو المواد البلاستيكية القابلة للتحلل

يكتسب الحماس العالمي للمواد البلاستيكية القابلة للتحلل الحيوي زخماً، مدفوعاً بتفويضات تنظيمية صارمة وإدراك بيئي متزايد. من المتوقع أن ينمو سوق البلاستيك العالمي القابل للتحلل الحيوي، بقيمة 4.7 مليار دولار أمريكي في عام 2022، بمعدل نمو سنوي مركب قدره 9.7% من عام 2023 إلى عام 2030.

ومن المتوقع أن ينمو السوق إلى 20.9 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2028، مما يشير إلى تحول كبير في السوق نحو المنتجات الصديقة للبيئة. يعد هذا التحول رمزاً لانتقال أوسع نحو المواد المستدامة حيث تدرك الصناعات والمستهلكون الحاجة إلى مواد أكثر صداقة للبيئة.

فوائد تحويل صناعة البلاستيك نحو البلاستيك الحيوي

يقدم البلاستيك الحيوي، الذي يُبشر به كبديل مستدام، عدداً لا يحصى من الفوائد مقارنة بالبلاستيك التقليدي.

فهي تولد بصمة كربونية أقل، وتوفر قابلية التحلل البيولوجي كخيار نهاية العمر، وهي مستمدة من موارد متجددة، مما يساهم في تحسين الدائرية. يتم الإشادة بالبلاستيك الحيوي بسبب قابليته للتحلل الحيوي، وكفاءة الطاقة، وخصائصه الميكانيكية والحرارية الفريدة، مما يجد القبول في مجتمع يتصارع مع التلوث البلاستيكي.

لقد كان دمج البلاستيك الحيوي في قطاعات مختلفة مثل التعبئة والتغليف وقطع غيار السيارات والزراعة ناجحًا، وإن كان مقيدًا ببعض التحديات.

ومع ذلك، فإن التحول نحو البلاستيك الحيوي يعد خطوة واعدة نحو مشهد تصنيع البلاستيك الأكثر استدامة، مدفوعًا بالبحث والتطوير المستمر.

في الختام، فإن الخطاب المحيط بإدارة النفايات البلاستيكية والتحول نحو المواد البلاستيكية القابلة للتحلل الحيوي يتشابك مع روايات اقتصادية أوسع.

وتؤكد الحوافز الاقتصادية للحد من النفايات البلاستيكية، إلى جانب إمكانية خلق فرص العمل في قطاعي إعادة التدوير وإعادة التدوير، الجدوى الاقتصادية للتحول نحو المواد البلاستيكية القابلة للتحلل.

إن السوق المزدهرة للمواد البلاستيكية القابلة للتحلل الحيوي والفوائد التي لا تعد ولا تحصى التي تقدمها تعزز الحجة الداعية إلى تحول مستدام في تصنيع البلاستيك، مما يبشر بعصر جديد من الإدارة الاقتصادية والبيئية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى