أخر خبر

ضربني وطرد زبايني.. كوافيرة تقاضي زوجها لتعديه عليها بالضرب

الكوافيرة والسباك في محكمة الأسرة.. والزوجة: شتم زبايني وطردهم عشان صوت الغسالة عالي
شتم الزباين وطردهم عشان صوت الغسالة صحاه من النوم.. تحولت حياة جميلة مقدمة دعوى الـ خلع ضد زوجها، بمحكمة الأسرة، من الجنة إلى الجحيم، مثلما وصفت حياتها المليئة بالأحداث البائسة، والتى دفعتها إلى مقاضاة شريك حياتها واتهمته بالجنون بسبب تصرفاته.

قصة مقدمة دعوى الخلع، بدأت بتزوجها من شاب من عائلة بسيطة مثل عائلتها، ويدعى هلال يعمل سباكا، تعرفت عليه خلال مرورها بشارع محل عمله، تبادلا نظرات الإعجاب سويا، ثم طلب منها هلال التعرف عليها وأخبرها بإعجابه الشديد بها، وعقب التعارف قرر التقدم لخطبتها واختارها شريكة لحياته.

وتقدم زوج جميلة لها لخطبتها، وعلى الرغم من رفض والديها زواجهما، إلا أنهما وافقا على ذلك بسبب تمسك ابنتهما به، وبالفعل تمت زيجة هلال وجميلة واحتفلا بحفل زفافهما وسط الأقارب والأصدقاء والأحباب، ثم انتقلت جميلة إلى عش الزوجية لتبدأ حياتها الجديدة رفقة زوجها.

ودخلت الزوجة عش الزوجية بعقار عائلة زوجها، وعلى الرغم من نشوب خلافات بينهما وبين حماتها وأشقاء زوجها إلا أنها تحملت، وظنت أنها ستتأقلم على الوضع الجديد مع عائلتها الثانية، لكن حدث ما لم تتوقعه، وهو كراهية حماتها وتصرفاتها العنيفة ضدها وتحريض الزوج عليها أغلب الوقت مما جعل حياتها مليئة بالخلافات.

وقررت الزوجة العيش من أجل زوجها وعملها كـ مصففة شعر، كوافيرة، وحاولت إرضاء حماتها بشتى الطرق لتتخطى الخلافات معها، لكن سرعان ما تبدلت الأحوال عقب عامين من الزواج، بعدما تدخلت الحماة بين الزوجين وتسببت فى كارثة انتهت داخل محكمة الأسرة.

ذات يوم وخلال وجود الزوجة في عملها الذي تسعى لتطويره، تفاجأت بدخول زوجها عليها غاضبا بشدة، وانهال عليها بالضرب والسباب دون وضوح سبب الأمر، فنشبت بينهما مشادة تعدى فيها بالسباب على زبائن الزوجة وطردهم دون وجهة حق، فتعرضت الزوجة لحالة من الذهول ووقفت أمامه مندهشة لا تعلم سبب جنونه بهذه الطريقة، حتى تكلم وأخبرها بأنه استيقظ من النوم على صوت مزعج من غسالة الملابس، وعندما عادت إلى المنزل اكتشفت أن حماتها دخلت إلى عش الزوجية وحاولت إتلاف الغسالة خلال نوم نجلها من أجل افتعال خلاف بين الزوجين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى