أخر خبر

دوري الأبطال: بايرن يحاول فك شيفرة ريال مديد في حصنه المنيع “البرنابيو”

دوري الأبطال: بايرن لإنقاذ الموسم في حصن ريال مدريد

يتحصّن ريال مدريد، المتوّج بطلاً لإسبانيا نهاية الأسبوع الماضي، داخل ملعبه “سانتياغو برنابيو” حيث لم يذق طعم الخسارة منذ أكثر من عام لبلوغ المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم عندما يستضيف بايرن ميونيخ الألماني الأربعاء في إياب نصف النهائي.

ويُراهن النادي الملكي، صاحب الرقم القياسي بعد الألقاب القارية (14)، على قوته داخل معقله لقلب معادلة التعادل 2-2 ذهاباً على ملعب “أليانتس أرينا” في ميونيخ، وبلوغ النهائي.

News

من ترزيبات ريال مدريد. رويترز

تنظر جماهير ريال إلى ملعب “سانتياغو برنابيو” على أنه مسرح “الليالي السحرية” التي صاغت أسطورته و”ريمونتادا” 2022 غير العقلانية، في طريقه إلى التتويج الأخير بمواجهة باريس سان جرمان الفرنسي وتشلسي ومانشستر سيتي الإنكليزيين.

ومرة جديدة، عانت هذا الموسم جميع الأندية بما فيها حامل اللقب سيتي والغريم اللدود برشلونة الذي جرّده نادي العاصمة من لقبه، حتى بعدما تأخر في النتيجة لينضما إلى القائمة الطويلة من ضحايا العملاق المدريدي.

News

تدريبات ريال مدريد. رويترز

تُلخّص هذه الأرقام حجم التحدي الذي ينتظره العملاق البافاري الذي ما زال يحتفظ بدوره، بجميع حظوظه لبلوغ النهائي بعد التعادل في ميونيخ.

لم يُهزم نادي “ميرينغي” منذ نيسان/أبريل 2023 على ملعبه، حيث نجح في قلب الطاولة على منافسيه أكثر من مرة في اللحظات القاتلة، ليحجز بطاقة التأهل من عقر داره 23 مرة في آخر 24 مواجهة ضمن دور خروج المغلوب في دوري الأبطال (منذ 1991) بعد التعادل ذهاباً.

“90 دقيقة في برنابيو.. طويلة جدا”

لخّص الإسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي قبل مباراة الذهاب في الدور ربع النهائي (قلب ريال تأخره 2-3 ليخرج متعادلا 3-3) ما تمرّ به الفرق التي تزور العاصمة الإسبانية، قائلا “90 دقيقة في برنابيو هي فترة طويلة جداً، وذلك لأسباب عديدة. في الواقع، نتوقع أن نلعب مباريات عدة في مباراة واحدة”.

ولم تشذ كلمات البرازيلي فينيسيوس جونيور مهاجم ريال عن مدرب برشلونة السابق، إذ قال بعد التأهل إلى المربع الذهبي بسيناريو الركلات الترجيحية في مانشستر “في كل مرة يعتقد البعض أن ريال مدريد سيُقتل، نجد دائماً طريقة للعودة”.

هادئ دائمًا، مثل مدربه أنشيلوتي، حتى عندما لا تسير الأمور لصالحه، أصبح نادي مدريد مرة أخرى آلة هائلة للفوز، وقبل كل شيء لعدم الخسارة.

News

أنشيلوتي مدرب ريال مدريد. رويترز

وصفت صحيفة ماركا الرياضية اليومية زيارة معقل مدريد بـ”الصداع الحقيقي” وأن “تقديم أفضل نسخة لديك لا يكفي”.

وأضافت “لوس بلانكوس يطوّرون مقاومة للهزيمة في أي ظرف من الظروف، مما يجعل مواجهتهم صعبة للغاية”.

وبالفعل، إذ تؤكد مغامرة ريال على الساحة القارية بوضوح هذه “الصلابة الوقحة”: بات رجال أنشيلوتي على بُعد مباراة واحدة من ويمبلي وفرصة تحقيق ثنائية الدوري-دوري الابطال، بعد أن فازوا مرة واحدة فقط في مبارياتهم الخمس الأخيرة في الأدوار الإقصائية بمواجهة لايبزيغ الألماني ذهاباً (1-0).

News

يعول بايرن على نجمه هاري كاين. أ ف ب

خطورة بايرن

للوصول إلى نهائي جديد ورفع الكأس ذات الأذنين الكبيرتين للمرة الخامسة عشرة في تاريخه، سيتعيّن على “ميرينغي” الظهور بمستوى أفضل مما كان عليه في ميونيخ، كما حذّر الفني الإيطالي الأسبوع الماضي، مشيداً بالفريق الألماني “الخطير وفي أفضل مستوياته” والذي يعوّل على الثلاثي المهاجم الإنكليزي هاري كاين ولوروا سانيه وجمال موسيالا.

News

لاعبو بايرن ميونخ يصلون مدريد. رويترز

كما أن عودة الظهير الإسباني داني كارفاخال من الإيقاف من شأنها أن تساعد قليلاً في احتواء الاختراقات، بينما سيكون العمل الدفاعي للاعب الوسط المتألق الانكليزي جود بيلينغهام أساسيا للسماح للفرنسي فيرلان مندي بالحدّ من تجاوزات سانيه.

وبات بيلينغهام في سن الـ 20 عاماً أيقونة في “البيت الأبيض” بتسجيله 22 هدفا وتمريره 10 كرات حاسمة، غالباً في اللحظات الحاسمة وذلك منذ وصوله إلى ريال الصيف الماضي، على الرغم من تراجع مستواه في مباراة الذهاب أمام بايرن.

من جهته، لم يتبق أمام بايرن سوى دوري أبطال أوروبا لإنقاذ موسمه، بعد أن تنازل عن لقب الدوري للمرة الأولى منذ 2013 لصالح باير ليفركوزن.

News

لاعبو بايرن مينوخ في البرنابيو. رويترز

ويأمل توماس توخل الذي أجبرته إدارة ميونيخ على الرحيل نهاية الموسم، في أن يتمكن من الاعتماد على عودة قائد الدفاع الهولندي ماتياس دي ليخت وتفادي الأخطاء الدفاعية التي أدت إلى هدفي ريال مدريد على ملعب “أليانتس أرينا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى