أخر خبر

ضيق في التنفس وهلع.. بعض الحلول للحد من نوبات القلق

حلول وأطعمة للحد من نوبات القلق

عند الشعور بالتوتر والقلق، قد تختبرون أن صدركم يضيق وأن تنفسكم أصبح ضعيفًا ومتقطعًا، حينها يبدأ العقل في صنع “أسوأ السيناريوهات”، وبغض النظر عن مدى محاولتكم، لا يمكنكم “الهدوء”.

وإذا كان من الممكن أن تكون هذه العوارض استجابة طبيعية للتوتر، إلا أنه بالنسبة للكثيرين، تتحول هذه الحالة إلى “روتين” يومي قد يؤثر بشكل مباشر على عملهم وعلاقاتهم الاجتماعية، وفقًا لجمعية القلق والاكتئاب الأمريكية.

ما هي اضطرابات القلق؟

تعرّف الجمعية الأمريكية اضطرابات القلق (Anxiety) على أنها “أحد أكثر الأمراض العقلية شيوعًا في الولايات المتحدة، حيث تصيب 40 مليون بالغ في سن 18 وما فوق.. ومع ذلك فإن 36.9% فقط من الذين يعانون منها يتلقون العلاج أو الاستشارة المناسبة”.

ومن المثير للاهتمام أن مشاعر الفزع التي لا تلين وغير القابلة للتفسير، غالبًا ما تكون نتيجة لحالات ذات أسباب بيوكيميائية، أي وفق موقع “هيلث لاين” يعتقد علماء النفس أن بعض المواد الكيميائية الحيوية الموجودة في الدماغ مسؤولةٌ عن هذا الأمر، ما يعني أنه تمامًا مثل مرض السكري أو أمراض القلب، يمكن التدخل بشكل مباشر لمعالجة هذه المسألة أو أعراضها.

وتنطوي اضطرابات الحالة المزاجية كجميع مشكلات الصحة العقلية المزمنة على مستوى معين من التهاب الدماغ، ويُعرف الالتهاب ببساطة بأنه استجابة الجهاز المناعي، والتي يمكن أن تتراوح من الحساسيات الغذائية إلى الصدمات العاطفية وقلة النوم وصولًا إلى الارتجاج الدماغي.

ما هي مسببات القلق؟

أما الملفت فهو أن النظام الغذائي يلعب دورًا أساسيًا في الحفاظ على الصحة العقلية أيضًا إلى جانب الجسدية، إذ ثبت علميًا أن الإنسان قد يعاني من القلق والتوتر بسبب بعض العادات الغذائية أو الصحية.

ضيق في التنفس وهلع.. بعض الحلول للحد من نوبات القلق

أبرز أسباب اضطراب القلق:

الضغط العصبي (Stress):

  • الأرق / قلة النوم.
  • الحساسيات الغذائية.
  • الصدمة العاطفية.
  • عدم توازن البكتيريا في الأمعاء.
  • اختلال التوازن الهرموني.
  • نقص في المغذيات (أبرزها المغنيسيوم).
  • اختلال نسبة السكر بالدم.

ما هي الأطعمة والمشروبات التي تسبب القلق؟

ولعلّ المثير للانتباه أيضًا أنّ هناك مجموعة من الأطعمة والمشروبات التي تسبّب القلق، بحسب ما تشرح اختصاصية التغذية شهد، وعلى رأسها القهوة أو المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين.

وتشرح ياسين في حديث سابق لـ”العربي”، أن الكافيين قد يكون المسؤول عن زيادة ضربات القلب وحدة التنفس، بالإضافة إلى إفراز مادة الأدرينالين التي بدورها تساهم في رفع نسبة القلق والتوتر. كما أن السكريات تؤثر بالطريقة عينها على نسبة التوتر.

في المقابل، تلفت ياسين إلى أن المشروبات الساخنة التي لا تحتوي على نسب عالية من الكافيين قد تساعد على استرخاء الجهاز العصبي لدى الإنسان عند استهلاكها مثل اليانسون والبابونج وغيرها من الأعشاب.

ضيق في التنفس وهلع.. بعض الحلول للحد من نوبات القلق

كما تحذّر اختصاصية التغذية من اللجوء إلى “الأطعمة المريحة” أو ما يعرف بالـcomfort food، عند الشعور بالقلق، فغالبًا ما يستهلك الإنسان الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات عند الشعور بالإحباط أو التوتر إذ إن هذه المأكولات تزيد من إفراز الناقل العصبي “السيروتونين” الذي يقلل الشعور بالاكتئاب.

لكن ياسين تشدّد على أنه يمكن الحصول على الكربوهيدرات التي تفرز “السيروتونين” من مصادر صحية تحتوي على سعرات حرارية أقل من المأكولات المضرة بالصحة، أبرزها الشوفان والمأكولات التي تحتوي على طحين الشعير التي تصفها الخبيرة بأنها “رائعة وتعدل المزاج” كونها تحتوي على كمية عالية من الماغنيسيوم.

الغذاء كدواء

وعلى الرغم من أن الدماغ يمثل 2% فقط من وزن الجسم النموذجي، إلا أنه يتطلب 20% من الطاقة البدنية.

لذلك قد تشعرون أحيانًا ” بغضب الجوع” بعد تخطي وجبة خلال النهار، فهذا تحديدًا ما يشعر به دماغك عندما يتضور جوعًا، وعليه تتأثر الحالة المزاجية بشكل تلقائي بهذا الأمر.

وعلى الرغم من أن التغذية السليمة تختلف من فرد إلى آخر، إلا أن هناك بعض المبادئ الأساسية للوقاية من القلق أو تهدئته عبر الطعام.

لذلك يجب الحرص على تناول السعرات الحرارية الكاملة في اليوم، مع الأخذ بعين الاعتبار توازن السكر في الدم لمزاج “أكثر استقرارًا” ومستويات معتدلة من الطاقة.

كذلك يجب الانتباه إلى كمية البروتين والدهون الصحية في الجسم، والتي تعمل كمصدر للطاقة وتزود دماغكم بالمواد المناسبة.

ومن خيارات الدهون الصحية بحسب “هيلث لاين” نذكر البيض مع الأفوكادو أو مخفوق البروتين أو الغرانولا مع حليب اللوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى