أخر خبر

خصلات شعر بيتهوفن تحلّ لغز صَمَمِه

تحليلات الحمض النووي تكشف سبب صمم الموسيقي الشهير بيتهوفن

لطالما كان صمم الموسيقي الألماني لودفيج فان بيتهوفن محط اهتمام وجدل لدى الكثيرين، وهو الذي بدأ يفقد سمعه في العشرينات من عمره. ولكن لماذا أصبح أصماً؟ ولماذا كان يعاني من تشنجات البطن المستمرة وانتفاخ البطن والإسهال؟

لقد سبق أن ناقش المعجبين والخبراء نظريات مختلفة حيال هذا الموضوع. هل كان مرض باجيت Paget الذي يصيب العظام والذي يمكن أن يؤثر في الجمجمة على السمع؟ هل تسببت متلازمة القولون العصبي مشاكل في جهازه الهضمي؟ أو ربما كان مصابًا بمرض الزهري، أو التهاب البنكرياس، أو مرض السكري، أو نخر الحليمات الكلوية وهو مرض في الكلى؟

News

بعد 200 عام من التساؤلات، شكّلت خصلات شعر الملحن بيتهوفن حلاً للغز أخيرًا.

كيف بدأت القصة؟

بدأت هذه القصة قبل بضع سنوات، عندما أدرك الباحثون أن تحليل الحمض النووي قد تقدم بما يكفي لفحص الشعر الذي قيل إنه تم قصه من رأس بيتهوفن من قبل أحد المعجبين وهو يحتضر.

بدأ ويليام ميريديث، المدير المؤسس لمركز إيرا إف بريليانت لدراسات بيتهوفن بجامعة ولاية سان خوسيه، بالبحث عن خصل شعر بيتهوفن في المزادات والمتاحف. وفي نهاية المطاف، حصل هو وزملاؤه على خمسة منها وأكد تحليل الحمض النووي أنها جاءت من رأس الملحن.

كان كيفن براون، وهو رجل أعمال أسترالي شغوف ببيتهوفن، يمتلك ثلاثة من خصل الشعر وأراد أن يلبي طلب بيتهوفن في عام 1802 بأن يحاول الأطباء عند وفاته معرفة سبب مرضه. أرسل براون خصلتين إلى مختبر متخصص في Mayo Clinic يتمتع بالمعدات والخبرة اللازمة لاختبار المعادن الثقيلة.

News

وقال بول جانيتو، مدير المختبر، إن النتيجة كانت مذهلة. وكانت إحدى خصلات بيتهوفن تحتوي على 258 ميكروجرامًا من الرصاص لكل جرام من الشعر والأخرى تحتوي على 380 ميكروجرامًا، علماً أن المستوى الطبيعي في الشعر هو أقل من 4 ميكروجرام من الرصاص لكل جرام.

وقال الدكتور جانيتو: “إنه يظهر بالتأكيد أن بيتهوفن تعرض لتركيزات عالية من الرصاص”. وأضاف: “هذه هي أعلى المستويات التي رأيتها في الشعر على الإطلاق، نحصل على عينات من جميع أنحاء العالم وهذه القيم أعلى بكثير.”

كما كان شعر بيتهوفن يحتوي على مستويات الزرنيخ 13 ضعف ما هو طبيعي ومستويات زئبق كانت 4 أضعاف الكمية الطبيعية. لكن الدكتور جانيتو قال إن الكميات الكبيرة من الرصاص، على وجه الخصوص، يمكن أن تسبب العديد من أمراضه.

ووصف الباحثون، ومن بينهم الدكتور جانيتو وبراون والدكتورة ميريديث، النتائج التي توصلوا إليها في رسالة نشرت في مجلة الكيمياء السريرية.

ويعد التحليل تحديثاً لتقرير من العام الماضي، عندما قال نفس الفريق إن بيتهوفن لم يكن مصابًا بتسمم بالرصاص. الآن، بعد إجراء اختبار شامل، يقولون إنه كان لديه ما يكفي من الرصاص في نظامه، على الأقل، لتفسير صممه وأمراضه.

News

وقال ديفيد إيتون، عالم السموم والأستاذ الفخري بجامعة واشنطن الذي لم يشارك في الدراسة، إن مشاكل بيتهوفن الهضمية “تتوافق تماما مع التسمم بالرصاص”. أما بالنسبة لصمم بيتهوفن، أضاف أن الجرعات العالية من الرصاص تؤثر على الجهاز العصبي، ويمكن أن تدمر سمعه.

وأضاف الدكتور إيتون: “من الصعب القول ما إذا كانت الجرعة المزمنة كافية لقتله”.

لا أحد يشير إلى أن الملحن قد تم تسميمه عمدا. لكن جيروم نرياجو، خبير التسمم بالرصاص في التاريخ والأستاذ الفخري بجامعة ميشيغان، قال إن الرصاص استخدم في النبيذ والأغذية في أوروبا في القرن التاسع عشر، وكذلك في الأدوية والمراهم.

أحد المصادر المحتملة للمستويات العالية من الرصاص كان النبيذ الرخيص. الرصاص، على شكل خلات الرصاص، ويسمى أيضًا “سكر الرصاص”، له طعم حلو وفي ذلك الزمن، كان يُضاف غالبًا إلى النبيذ ذي الجودة الرديئة لتحسين مذاقه.

أسوأ بلاء

في سن الثلاثين، قبل 26 عامًا من وفاته، كتب بيتهوفن: “لمدة عامين تقريبًا توقفت عن حضور أي مناسبات اجتماعية، فقط لأنني أجد أنه من المستحيل أن أقول للناس “أنا أصم”. لو كنت أمارس أي مهنة أخرى، لربما كنت قادرًا على التغلب على ضعفي، لكن في مهنتي يعد ذلك عائقًا رهيبًا. وإذا سمع بذلك أعدائي الذين لي عدد لا بأس به فماذا سيقولون؟”

News

عندما كان في الثانية والثلاثين من عمره، حزن الموسيقي لأنه لم يتمكن من سماع الناي أو غناء الراعي، وهو الأمر الذي، كما كتب، “جعلني أشعر باليأس تقريبًا. أكثر من ذلك بقليل وكنت سأنتحر، لكن الفن وحده هو الذي منعني من ذلك. آه، لقد بدا من غير المعقول أن أترك العالم حتى أخرج كل ما أشعر به أنه يكمن في داخلي.”

على مر السنين، استشار العديد من الأطباء، وحاول العلاج تلو الآخر لأمراضه وصممه، لكنه لم يجد راحة. وفي مرحلة ما، كان يستخدم المراهم ويتناول 75 دواء، من المرجح أن الكثير منها يحتوي على الرصاص.

في عام 1823، كتب إلى أحد معارفه، وهو أيضًا أصم، عن عدم قدرته على السمع، واصفًا ذلك بأنه “محنة خطيرة”، وأشار إلى: “الأطباء يعرفون القليل؛ لا يعرفون سوى القليل.”

وكانت سيمفونيته التاسعة على الأرجح وسيلة للتوفيق بين حزنه وفنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى