أخر خبر

المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي: نتوقع أن تحاول روسيا تعطيل الانتخابات في أكثر من 60 دولة

متحدث الاتحاد الأوروبي لـ”أخبار الآن”: لن نتسامح مع روسيا وسنرد على ممارساتها الخبيثة

في الثالت من مايو الجاري، وجهت ألمانيا والتشيك اتهامات لروسيا وأجهزتها الاستخباراتية بالوقوف وراء هجمات سيبرانية استهدفت أعضاء في الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني بزعامة المستشار أولاف شولتز و”مؤسسات تشيكية”، وهي اتهامات تأتي في وقت يتزايد فيه القلق في أوروبا بشأن قراصنة وجواسيس روس مشتبه بهم منذ غزو موسكو لأوكرانيا في عام 2022.

في اليوم ذاته، كشفت وزارة الداخلية الألمانية أن سلسلة من الهجمات الإلكترونية المنسوبة إلى جهاز المخابرات العسكرية الروسية GRU استهدفت أيضًا قطاعات الخدمات اللوجستية والدفاع والفضاء وتكنولوجيا المعلومات في البلاد، مستغلة الثغرة الأمنية في Microsoft Outlook من أجل اختراق حسابات البريد الإلكتروني.

 

News

وبينما كانت تجري وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك زيارة إلى أستراليا، أشارت إلى أن الهجوم يقف وراءه مجموعة تسمى (إيه بي تي 28)، التي يديرها جهاز المخابرات العسكرية الروسي، وأن ما قامت به روسيا أمر غير مقبول وأنها ستواجه عواقب..

العواقب ذاتها كان الحديث يدور حولها في أورقة الاتحاد الأوروبي الذي استنكر الهجمات الروسية السيبرانية واعتبر أنها تهدف إلى تقويض مؤسساته الديمقراطية.

والحق أن هذه المرة ليست الأولى التي تنفذ فيها موسكو هجوما إلكترونيا، ولا يبدو أنه سيكون الأخير، في ظل تاريخ طويل لروسيا التي طالت هجماتها عدة قطاعات في أوروبا خلال الفترة الماضية، بالتزامن مع تصاعد التوتر مع الغرب على خلفية غزوها المتواصل لأوكرانيا.

تفاصيل الهجمات السيبرانية الأخيرة، وكيف كان رد الاتحاد الأوروبي الذي تستعد بلدانه لحدث هام وهو الانتخابات الأوروبية التي تجرى في يونيو/حزيران 2024، بالإضافة إلى الإجراءات التي قد يتم اتخاذها لردع موسكو، وكذلك استراتيجية الاتحاد في مجال الأمن السيبراني، ناقشناها في حوار خاص مع المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لويس ميغيل بوينو الذي بدأ حديثه بالإشارة إلى أحدث هجمات روسيا في هذا الصدد.

بوينو أكد في حديثه لـ”أخبار الآن” أن هذه الحملة الإلكترونية الخبيثة تظهر نمط السلوك الروسي غير المسؤول والمتهور في الفضاء الإلكتروني، مضيفا أنه من الواضح أن هدف موسكو هو استهداف المؤسسات الديمقراطية والمؤسسات الحكومية والبنية التحتية الحيوية عبر الاتحاد الأوروبي وخارجه.

News

وتابع: “هذا التصرف يتعارض مع معايير الأمم المتحدة المتعلقة بالفضاء الإلكتروني.. وللأسف، لا تزال روسيا تتجاهل الأمن والاستقرار الدوليين، وهذا أمر ليس فقط غير مقبول إطلاقا بل خطير للغاية”.

وأشار بوينو إلى أن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه أدانوا بشدة، جنبًا إلى جنب مع الشركاء الدوليين، الحملة الإلكترونية الخبيثة التي أجرتها روسيا من خلال مجموعة APT28 ضد ألمانيا والتشيك، بعد أعلنت برلين استهداف عدد من حسابات البريد الإلكتروني للحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني فيما اعترفت التشيك بأن مؤسساتها تعرضت للهجوم سيبراني.

وبينما لا تعد هذه الهجمات الأولى من نوعها وربما لن تكون الأخيرة، كان سؤالنا التالي: كيف يستعد الاتحاد الأوروبي للتعامل مع هجمات إلكترونية محتملة إذا قامت روسيا بذلك؟.

المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، أكد أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها مؤسسات مختلفة في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لهجمات من قبل هذه المجموعة APT28، وكشف عن تسجيل حملات مشابهة في كل من بولندا وليتوانيا وسلوفاكيا والسويد في السنوات الأخيرة.

وشدد لويس ميغيل بوينو على أن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه لن يتسامحوا مع مثل هذا السلوك الخبيث، وخاصة الأنشطة التي تضعف تماسكها الاجتماعي وتقوض العمليات الديمقراطية في التكتل.

News

وأضاف: “نحن مصممون على استخدام جميع الأدوات المتاحة لنا لمنع المزيد من الهجمات كما نعمل من أجل ردع الحملات الخبيثة، و بطبيعة الحال سنرد عليها”.

وخلال حديثه مع أخبار الآن، تطرق بوينو إلى الإشارة إلى أن الاتحاد الأوروبي فرض في عام 2020 حزمة من العقوبات على الأفراد والكيانات المسؤولين عن هجمات سيبرانيا على البرلمان الالماني الذي حدث في 2015.

ووفقا للمتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فإن الاتحاد الأوروبي لديه استراتيجية في مجال الأمن السيبراني، تمثل الاستجابة الأوروبية لهذه التهديدات بشكل عام.

وحدد بوينو عدة مجالات تشملها هذه الاستراتيجية وهي:

  • وضع قواعد ومعايير دولية من خلال الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومنظمات دولية أخرى.
  • زيادة التنسيق الداخلي من خلال تنفيذ سياسة الاتحاد الأوروبي للدفاع الإلكتروني.
  • استخدام نظام العقوبات، بالإضافة إلى تفعيل قوة استجابة سريعة متكونة من خبراء من دول الاتحاد الأوروبي عند الاقتضاء.
  • التعاون الدولي والحوارات مع الدول الشريكة والمنظمات الدولية والقطاع الخاص؛ وزيادة القدرات، بما في ذلك قدرات الشركاء، على صد الهجمات وكذلك التحقيق في هذه الجرائم ومقاضاة مرتكبيها.

News

وكشف بوينو أن الاتحاد الأوروبي يمول في هذا السياق 30 مشروعًا في مجال الجريمة السيبرانية والأمن السيبراني على الصعيد الدولي.

ومع اقتراب الانتخابات الأوروبية الشهر المقبل، بعد دورة تشريعية استمرت خمس سنوات شهدت عدة تقلبات ومنعطفات سياسية كبيرة كان من بينها الغزو الروسي لأوكرانيا، تتزايد المخاوف من احتمالية  شن روسيا هجمات مماثلة في هذا التوقيت الحساس.

وعن هذه المخاوف، يقول المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي في حديثه مع أخبار الآن، إن هناك توقعات بالفعل أن روسيا ستحاول مرة أخرى تعطيل العمليات الانتخابية، ليس فقط في الاتحاد الأوروبي، وإنما في أكثر من 60 دولة حول العالم خلال هذه السنة.

News

استمرار الغزو الروسي لأوكرانيا كان محورا أيضا في حديثنا مع المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لويس ميغيل بوينو، والذي أكد أنه ليس لديه شك في أن هذه الهجمات -يقصد السيبرانية الروسية – تعزز قناعة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بأنها بحاجة إلى الاستمرار في دعم أوكرانيا ضد العدوان الروسي.

يضيف: في النهاية، المشروع الأوروبي مبني على فكرة أساسية التي هي ضرورة الحفاظ على سلام القارة الأوروبية بعد أسوأ حرب على الإطلاق “الحرب العالمية الثانية”، مختتما حديثه بالتشديد على أن الغزو الروسي على أوكرانيا يعد أكبر تهديد وجودي لهذا المشروع، وبالتالي وفق تعبيره، لا يمكن للقادة الأوروبيين البقاء مكتوفي الأيدي أمام هذا التحدى الكبير.

التهديدات السيبرانية الروسية

وفقا لوكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية في الولايات المتحدة، ينص تقييم التهديدات السنوية لعام 2023 الصادر عن مكتب مدير الاستخبارات الوطنية على أن روسيا ستظل تمثل أكبر تهديد إلكتروني في الوقت الذي تقوم فيه بتحسين واستخدام قدراتها في التجسس والنفوذ والهجوم”.

News

خريطة أرشيفية تظهر تفاصيل المعدات المستخدمة في الهجوم السيبراني الروسي الذي تم إحباطه على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي. أ ف ب أكتوبر 2018

وبحسب التقييم فإن روسيا تركز بشكل خاص على تحسين قدرتها لاستهداف البنية التحتية الحيوية، بما في ذلك الكابلات تحت الماء وأنظمة التحكم الصناعية، في الولايات المتحدة وكذلك في الدول الحليفة والشريكة، لأن المساس بهذه البنية التحتية يحسن ويظهر قدرتها على إتلاف البنية التحتية أثناء الأزمات.

وتضمنت الأنشطة الأخيرة التي ترعاها الدولة الروسية برامج ضارة وبرامج فدية مدمرة يعد إعطاء الأولوية لتصحيح نقاط الضعف المعروفة المستغلة أمرًا أساسيًا لتعزيز المرونة التشغيلية ضد هذا التهديد.

هذا وقد تأخذ الحرب السيبرانية أشكالاً عديدة، منها عمليات الاختراق بقصد التجسس وسرقة معطيات حساسة من العدو، واستهداف وتدمير بنيته التحتية بهجمات فيروسية أو مادية، أو حتى تنفيذ حملات دعائية زائفة أو هجمات اقتصادية سيبرانية على العدو، بهدف خلق حالة اضطراب في عمقه الاجتماعي والتشويش على جنوده في الجبهة.

News

ملف أرشيفي| حقائق عن اتهامات وزارة العدل الأمريكية ضد ستة ضباط في المخابرات العسكرية الروسية متهمين بتنفيذ هجمات إلكترونية في 2018- أ ف ب

نظرة على تاريخ العمليات السيبرانية الروسية

بالنظر إلى تاريخ العمليات السيبرانية الروسية، يستخدم الكرملين الوسائل السيبرانية للانخراط في منافسة طويلة الأمد مع المنافسين.

فقبل عام 2014، كانت حملات موسكو تميل إلى التركيز على الحرب السياسية والتجسس، وكانت العمليات في إستونيا وجورجيا هي الأبرز.

وكما أظهرت روسيا خلال الصراع في جورجيا عام 2008، فإن اختراق الأنظمة الحكومية وكذلك القطاعات المالية وقطاع الطاقة يمكن أن يسبب الفوضى.

واستخدمت موسكو هذه القدرات في أكثر من مرة، وفي سنة 2015 نفّذَت هجمات سيبرانية على شبكة توريد الكهرباء الأوكرانية أدّت إلى تعطيلها تماماً، وقبلها بسنة، ومع احتلالها القرم، كان أول إجراء تكتيكي هو قطع كابل الإنترنت الذي يربط شبه الجزيرة بالبر الأوكراني والعالم الخارجي.

كما استخدمت روسيا العمليات السيبرانية كشكل من أشكال الحرب السياسية، وذلك باستخدام مزيج من الدعاية لاستقطاب المجتمعات والتأثير على الانتخابات السياسية، مثل ما قامت به من حملات تعطيل موازية تسعى إلى تشويه المواقع الإلكترونية وتصوير مؤيدي أوكرانيا على أنهم نازيون.

وأعقبت هذه الحملة محاولة أكثر جرأة لتقويض الثقة في الديمقراطية الأمريكية من خلال عمليات عام 2016 التي استهدفت الانتخابات الرئاسية، حيث لا تزال آثارها محل نقاش.

News

رسم أرشيفي يوضح المخطط الذي استخدمه المتسللون الروس لسرقة رسائل البريد الإلكتروني من الحزب الديمقراطي الأمريكي. أ ف ب يناير 2017

وفي عام 2018، استخدمت القيادة السيبرانية الأمريكية سلوك روسيا السابق بالإضافة إلى مؤشرات وتحذيرات أخرى بأن موسكو على وشك تكرار جهودها كمبرر لشن عملية استباقية ضد وكالة أبحاث الإنترنت، وهي شركة عمليات دعاية وتأثير روسية، مصممة لمنع الهجمات، خلال الانتخابات النصفية.

وفي الآونة الأخيرة، جمعت العمليات الروسية بين مزيج من حملات التجسس المتطورة وحملات البرمجيات الخبيثة الإجرامية. في معظم عام 2020، استغلت مجموعة القرصنة الروسية APT29، أو Cozy Bear، ثغرة أمنية في سلسلة التوريد في برنامج SolarWinds Orion لاستخلاص البيانات والأدوات الرقمية من قائمة واسعة من الأهداف.

وفي عام 2021، نجحت الجهات الفاعلة الإجرامية المعروفة باسم DarkSide، والتي من المحتمل أن تكون مرتبطة بالدولة الروسية، في نشر برامج الفدية ضد Colonial Pipeline، وهو النظام الذي ينقل الكثير من الوقود المستخدم عبر الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى