أخر خبر

خطط صينية لبناء محطات نووية عائمة.. ومسؤولون أمريكيون يحذرون

بكين تنوي استخدام محطات نووية عائمة لتعزيز سيطرتها العسكرية على بحر الصين الجنوبي

تسعى الصين إلى تطوير مفاعلات نووية عائمة يمكنها تشغيل المنشآت العسكرية التي بنتها في المناطق المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي، وفقًا لما ذكره القائد العسكري الأمريكي الأعلى في المحيط الهادئ ومسؤولون في وزارة الخارجية، وهو احتمال يحذرون من أنه سيقوض الأمن الإقليمي ويهدد الاستقرار.

وبعد أكثر من عقد من البحث والتطوير والمخاوف المتعلقة بالسلامة لدى الهيئات التنظيمية الصينية، يبدو أن الصين تمضي قدما في خططها – في وقت لم يضع فيه المجتمع الدولي بعد معايير تحكم الاستخدام الآمن للمفاعلات العائمة، حسبما قال مسؤولون أميركيون.

ويشير المسؤولون الأمريكيون إلى أنهم يعتقدون أن أي انتشار لا يزال بعيداً عدة سنوات. ومع ذلك، فإن القلق كبير بما يكفي لدرجة أن الأدميرال جون أكويلينو، الذي يقود القيادة الأمريكية في المحيطين الهندي والهادئ، يرفع راية التحذير. وقال أكويلينو إن “استخدام الصين المزمع لمحطات الطاقة النووية العائمة له آثار محتملة على جميع دول المنطقة”.

News

وبحسب أكويلينو  فقد “صرحت وسائل الإعلام الحكومية الصينية علناً عن نية بكين استخدام المفاعلات لتعزيز سيطرتها العسكرية على بحر الصين الجنوبي، مما يزيد من ممارسة مطالباتها الإقليمية غير القانونية”. وأشار الأدميرال إلى أن “ادعاء الصين بالسيادة على بحر الصين الجنوبي بأكمله ليس له أي أساس في القانون الدولي ويزعزع استقرار المنطقة بأكملها.”

وتشارك وزارة الخارجية الأمريكية أكويلينو مخاوفه، حيث قال مسؤول كبير في الوزارة في إحدى المقابلات: “ما يقلقنا هو أنه كلما اقتربوا من نشر محطات الطاقة النووية العائمة، كلما أسرعوا في استخدامها لأغراض تتعارض مع الأمن القومي للولايات المتحدة والأمن الأوسع في المنطقة”. وتحدث المسؤول شريطة عدم الكشف عن هويته بموجب القواعد الأساسية التي وضعتها الوزارة.

لقد تم التعبير عن المخاوف بشأن نوايا الصين بشكل غير مباشر خلال إدارة أوباما وبقوة أكبر خلال إدارة ترامب. واليوم، يقول المسؤولون الأمريكيون إن الصين تمر بمراحل بحث وتطوير متقدمة لبناء مفاعلات للأغراض العسكرية. وتأتي هذه المخاوف في وقت تتصاعد فيه التوترات في غرب المحيط الهادئ.

News

وبكين، التي تنفذ التعزيز العسكري الأكثر طموحا منذ نهاية الحرب الباردة، أصبحت حازمة بشكل متزايد في المياه قبالة تايوان واليابان والفلبين. لقد تحدى خفر السواحل بشكل مباشر السفن الفلبينية التي تسعى إلى إعادة إمداد سفينة فلبينية راسية قبالة سكند توماس شول.

الجدير ذكره أن روسيا هي الدولة الوحيدة التي تقوم بتشغيل محطة طاقة نووية عائمة، “أكاديميك لومونوسوف”، والتي بدأت بتشغيلها في ديسمبر/كانون الأول عام 2019. وتُظهر صور المنشأة محطة توليد مشتركة متعددة الطوابق على بارجة غير آلية. ووفقًا لـ IEEE Spectrum، فهي تتكون من مفاعلين يعملان بالماء المضغوط KLT-40S، على غرار تلك التي تشغل كاسحات الجليد النووية الروسية، ومحطتين للتوربينات البخارية.

متى بدأت الخطط الصينية؟

بدأت الصين في تصميم مفاعلات الطاقة النووية العائمة في عام 2010. وذكرت صحيفة جلوبال تايمز أونلاين التي تديرها الدولة في عام 2016 أن الحكومة خططت لنشر 20 من هذه المفاعلات في بحر الصين الجنوبي لدعم التنمية التجارية والتنقيب عن النفط وتحلية مياه البحر. لكن المقال نفسه تفاخر أيضًا بالتطبيقات العسكرية: “كل جزيرة وشعاب مرجانية في بحر الصين الجنوبي، مقترنة بمنصة عائمة تعمل بالطاقة النووية”، هي في الأساس “حاملة طائرات تعمل بالطاقة النووية… ومجهزة بطائرات مقاتلة وأنظمة صاروخية.”

ووفقا لتقرير عام 2022 الصادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، من المقرر أن يبدأ بناء أحد هذه المفاعلات هذا العام، بينما لا يزال الآخر في مرحلة التصميم التفصيلي. لكن التقدم كان متقطعا.

News

وقال مسؤول وزارة الخارجية: “إن مصدر قلقنا الأكبر هو الانتشار المحتمل في بحر الصين الجنوبي”، مشيراً إلى “النزاعات الإقليمية والبحرية الطويلة الأمد والمثيرة للجدل في تلك المنطقة”.

وأضاف المسؤول: “هناك أيضًا أسئلة حاسمة حول تنفيذ أطر السلامة والأمن النووي الحالية التي لا تزال بحاجة إلى المعالجة”. في حين قال توماس شوجارت، وهو زميل كبير مساعد في مركز الأمن الأمريكي الجديد، إن نشر الصين لمحطات الطاقة النووية العائمة “سيكون بمثابة مضاعفة” لاحتلال الصين للجزر الاصطناعية. وقال شوجارت، وهو ضابط سابق في حرب الغواصات البحرية: “إن تشغيل هذه المفاعلات العائمة في الأساس من شأنه أن يثير أيضًا مخاطر أكبر من تلك المرتبطة بالغواصات الأمريكية المنتشرة في الموانئ الخارجية”.

مخاطر المفاعلات العائمة

يقول بعض العلماء والمدافعين عن البيئة إن المحطات النووية العائمة تتمتع بنقاط ضعف فريدة مقارنة بنظيراتها على الأرض، معتبرين أن وقوع حادث كارثي يمكن أن يؤدي إلى إطلاق ملوثات مشعة في المحيط، كما حدث خلال حادث فوكوشيما النووي في اليابان عام 2011.

على الأرض، تتم حماية المفاعلات النووية ووقودها عمومًا داخل هياكل احتواء مصنوعة من الخرسانة والفولاذ يصل سمكها إلى خمسة أقدام. وقال إدوين ليمان، عالم الفيزياء ومدير سلامة الطاقة النووية في اتحاد العلماء المعنيين، إن المفاعل المصمم ليطفو في البحر لن يكون بهذه القوة. وأضاف: “لا يمكن أن يكون لديك هذا النوع من الاحتواء الخرساني المسلح السميك والمضاد للتسرب الذي يعتبر نموذجيًا للعديد من المحطات الأرضية”. ولفت إلى أنه إذا تعرض المفاعل لفشل يشبه ما حدث في فوكوشيما، مع تآكل الوقود النووي المنصهر عبر غلاف الاحتواء، فإن “تلك الأشياء ستنتهي في المحيط”.

News

وبحسب ليمان، فإن المفاعل العائم سيكون عرضة لهجوم خبيث أو تخريب من مهاجمين تحت الماء، أو معرّضاً للقوى المدمرة الناجمة عن تسونامي أو عاصفة شديدة، علماً أن حوض المحيط الهادئ هو المنطقة الأكثر عرضة للتسونامي وفقاً لمسؤولين.

وقال ليمان: “تعتمد العديد من هذه الأفكار على توقعات بأن هذا الجيل الجديد من المفاعلات آمن للغاية بحيث يمكنك لصقها على متن سفينة وإرسالها إلى أي مكان دون الحاجة إلى القلق بشأنها”. وأضاف: “هذا تفكير غير واقعي وخطير. إذا لم تتعامل بشكل صحيح مع هذه القضايا، فسوف ينتهي بك الأمر إلى كوارث محتملة في جميع أنحاء العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى