أخر خبر

واقعة نيرة أشرف تتكرر في مصر.. طالب يعتدي على زميلته داخل حرم الجامعة

حاول قتلها لرفضها الارتباط به.. طالب يطعن زميلته في مصر

شهد محيط كلية الطب البشري بجامعة الزقازيق في مصر واقعة صادمة، إذ أقدم طالب على طعن زميلته بسكين لرفضها الارتباط به.

وأدى الاعتداء إلى إصابة الفتاة بجروح باليد والبطن وتم تقديم الرعاية الصحية اللازمة لها.

تفاصيل الواقعة

وتلقت الأجهزة الأمنية في مديرية أمن الشرقية إخطاراً يفيد بورود إشارة من مستشفى الزقازيق الجامعي بوصول طالبة بكلية الطب البشري مصابة بجروح، فانتقلت إلى مكان الواقعة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وبسؤال المجني عليها، أكدت أنّ زميلها يطاردها منذ فترة في محاولة للارتباط بها، إلا أنها دائمًا ما كانت ترفض هذا الارتباط، إلى أن جاء يوم الواقعة، وهددها إن لم توافق على الارتباط به سيقتلها، لكنها أصرت على الرفض، فأخرج سكينًا من ملابسه وحاول قتلها، لكنها دافعت عن جسدها بيدها، ما جعلها تصاب بجرح في يدها.

وكشفت تحريات المباحث صدق أقوال المجني عليها، وقامت بضبط المتهم وتحرير محضر بالواقعة، وقدمته إلى النيابة العامة التي أمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات مع مراعاة تجديد الحبس في الموعد المحدد.

News

 

تعليق الجامعة

فيما أصدرت جامعة الزقازيق بيانًا لها أوضحت فيه تفاصيل الحادث حيث أكدت أنه وقع حادث الاعتداء بساحة مستشفى جامعة الزقازيق من قبل الطالب على الطالبة إلا أن أمن المستشفيات تدخل على وجه السرعة وأنقذ الطالبة وهى بحالة جيدة ومستقرة، ونتج عن الحادث جرح سطحى بالجانب الأيمن للبطن وجرح آخر باليد اليسرى.

https://www.facebook.com/ZagUni.Media.Center/posts/pfbid02jNaP7LULGGJPBLM1osYbSSzot8D1TBmPw1XwqfNgpA62SVUujyfnJ2FPAefWMfuUl

وأضافت الجامعة في بيانها أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الطبية اللازمة ورتق الجروح والطالبة فى حالة مستقرة وبكامل وعيها بغرفتها بمستشفيات جامعة الزقازيق وباشرت النيابة التحقيق.

حوادث مشابهة

وتشهد مصر العديد من وقائع القتل بسبب الحب ورفض الفتيات الارتباط بالشبان، حيث تزايدت هذه الجرائم خلال العامين الماضيين.

وفي يونيو 2022، أسدل الستار على فاجعة الطالبة نيرة أشرف التي ذبحت على يد زميلها الشاب محمد عادل أمام بوابة جامعة المنصورة لرفضها الارتباط به. وشهد سجن جمصة تنفيذ حكم الإعدام بحق المتهم بعد تأييد محكمة النقض للحكم بإعدامه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى