اقتصاد

مبروك: سيتم تحديد موعد لتحديد مواصفات المحبس الأمن للشركات والمصنعين

 

 

 عقد
شعبة الأجهزة المنزلية بغرفة الصناعات الهندسية  برئاسة محمد المهندس
اجتماعا اليوم مع ممثلين من الهيئة العربية للتصنيع ومصنع ABD  وعدد من
أعضاء الشعبة لبحث ما تم التوصل إليه في توفير محبس البوتجاز الآمن من خلال
مصانع الهيئة العربية للتصنيع.
حضر الاجتماع المهندس حسن مبروك رئيس
شعبة الأجهزة المنزلية والمهندس بهاء ديميتري رئيس لجنة الإعلام بالغرفة
والمهندس عبد الصادق أحمد مستشار الغرفة واللواء مهندس ياسر محمد علي نائب
رئيس مجلس إدارة شركة ABD  لتصنيع محابس البوتجاز والمهندس سيد إسماعيل
ونادين نبيل وعصام عبد اللطيف.
وذكر المهندس محمد المهندس أن الهدف من
هذا الاجتماع هو التعريف بما تم في مصنع انتاج المحابس الآمنة الخاصة
بالبوتجازات من قبل الانتاج الحربي والتعرف على مواصفات المحابس التي تم
تصنيعها واحتياجات مصانع القطاع الخاص من هذه المحابس من حيث المواصفات
والكميات بهدف الوصول الى بروتوكول تعاون بين غرفة الصناعات الهندسية
الهيئة العربية للتصنيع لتوفير المحابس بالمواصفات والشكل المطلوب للمصانع
الخاصة بانتاج البوتجازات.
ومن جانبه قال المهندس حسن مبروك إن الهدف من
الاجتماع هو المناقشة الفنية لمحبس البوتجاز الآمن والاتفاق على توقيع
بروتوكول التعاون بين الهيئة العربية للتصنيع وغرفة الصناعات الهندسية بهدف
توريد المحبس الآمن لشركات تصنيع البوتجازات بشعبة الاجهزة المنزلية .
وأكد
مبروك أنه سيتم عقب الاجتماع تحديد موعد لتحديد مواصفات المحبس الأمن
للشركات والمصنعين واستلام العينات لبدء تجريبها وتقييمها داخل المصانع.
فيما
ذكر اللواء مهندس ياسر محمد علي نائب رئيس مجلس إدارة شركة ABD  لتصنيع
محابس البوتجاز أن هدف الهيئة العربية للتصنيع هو توطين الصناعة المصرية
مؤكدا أنه تم التفكير في تصنيع المحبس الآمن بالهيئة، وأنه تم التواصل مع 3
شركات أجنبية متخصصة في هذا المجال، ولكن للأسف كان هدفهم الاستحواذ على
هذه الصناعة والسوق المصري وليس نقل الصناعة لمصر .
وأشار علي إلى أن
الهيئة العربية للتصنيع قررت تصنيع منتج محلي بأيدٍ مصرية وخامات مصرية من
خلال الهيئة ومهندسيها وبالفعل أنتجت محبس بوتجاز آمن بنسبة تصنيع محلي 90%
وتم إجراء التجارب عليه بإيطاليا وأثبت كفاءة عالية تنافس أي منتج مستورد .
ونوه
المهندس بهاء ديميتري رئيس لجنة الإعلام بغرفة الصناعات الهندسية  إلى
أهمية توافر المحبس المصري بالكميات المطلوبة والجودة العالية واستمرارية
الإنتاج والأخطار المسبق عند أي تعديل في السعر أو التصميم .
وأجمع
المشاركون بالاجتماع على عدد من النقاط، ومنها معرفة حجم الإنتاج خلال أول
عام، وكذلك المتوقع بعد 5 سنوات ومدى توفير التصميمات المطلوبة لكل مصنع
بوتجاز والالتزام بمواعيد التوريد للمصانع .
وعقب ممثلو الهيئة العربية
للتصنيع على التساؤلات بأنه لا بد من إشراك مصانع البوتجازات في وضع خطة
تصنيع المحابس الآمنة لتحديد الكميات المطلوبة والتمويل اللازم وهذا سيكون
بعد تشكيل لجنة من الغرفة والهيئة للمرور على المصانع ومعرفة رؤيتهم وإجراء
التجارب على المحبس الجديد وبعدها سيتم الاتفاق على توقيع بروتوكول تعاون
بين الغرفة والهيئة وتحديد الكميات والمواصفات المطلوبة ليتم البدء في
التصنيع والتوريد للعملاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى